الشركة المنظمة لـ«إكسبو2017» تتطلع للتعاون مع دبي

هنأت الشركة الوطنية المنظمة لمعرض إكسبو2017 في كازاخستان تحت شعار "طاقة المستقبل"، دبي لفوزها باستضافة معرض إكسبو 2020. مؤكدة رغبتها في التعاون مع دبي قبل وبعد الحدث.

ويعد معرض إكسبو2017 أستانا المعرض الدولي الثالث بعد معرض سرقسطة للعام 2008 ومعرض يوسو للعام 2012. وتعتبر هذه المعارض هي فعاليات على نطاق أصغر تحدث كل خمسة أعوام، بالتناوب مع المعارض العالمية.

وتعتبر الاستدامة، خاصة مصادر المياه والطاقة الدائمة، واحدة من المواضيع الأساسية في إكسبو دبي 2020، حيث ستكون مصادر الطاقة في العالم في القرون المقبلة موضوعاً رئيسياً في إكسبو للعام 2017 والعام 2020 على حد سواء. كما أن الطاقة في المستقبل هي واحدة من القضايا الأكثر إلحاحاً التي تواجه العالم اليوم.

وتفخر كازاخستان بأن تكون من بين الدول الرائدة في زيادة الوعي حول هذا الموضوع والعمل على إيجاد حلول بديلة للطاقة، كما يوضح برنامج الاقتصاد الأخضر لها. كما أنها تطور خطط إكسبو 2017 وتعمل على التعاون مع دبي في العديد من الطرق البناءة قبل وبعد العام 2017، كما تعمل على الصعيد العالمي لتضافر الجهود من أجل زيادة الوعي وتحفيز التقدم التكنولوجي والسياسات الداعمة للاستدامة.

وقال طلغت يرمجييف، رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية أستانا: "سيكون إكسبو 2017 حافزاً رئيسياً للتعاون في مجال تطوير الطاقة المستدامة. ونحن نتطلع إلى العمل جنباً إلى جنب مع دبي على بناء المزيد حول هذا الموضوع الأساسي في المعرض للعام 2020، حيث يعتبر التقدم واحداً من القيم الأساسية للمكتب الدولي للمعارض".

ويتوقع أن يستضيف إكسبو 2017، 100 دولة و5 ملايين زائر خلال الفترة من يونيو- سبتمبر للعام 2017.

وبعد العام 2017 فإن موقع الإكسبو والذي يمتد على مساحة 174 هكتاراً سيصبح مركزاً جديداً للتطوير العقاري في أستانا، وبمثابة عاصمة جديدة لكازاخستان. وبعد الإكسبو أيضاً، سيحتضن الموقع مرافق البحث والتطوير للحصول على الطاقة الجديدة، وحاضنات الأعمال، ومرافق الجامعة والمراكز الثقافية.

وسيوفر إكسبو 2017 أستانا - طاقة المستقبل، منبراً دولياً مهماً للنقاش العالمي حول الاستدامة ومعرضاً للابتكار في قطاعات الطاقة الجديدة. كما ستصبح أستانا نقطة التقاء للعالم لتبادل الابتكارات وأفضل الممارسات والتوصل إلى اتفاقات في مجال الطاقة.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات