250 طائرة أسطولها المتوقع خلال 7 سنوات

«طيران الإمارات» تنقل 70 مليون راكب في 2020

صورة

عرضت طيران الإمارات نقل أكثر من 70 مليون راكب في 2020، مشيرة إلى أنها تواصل بالتعاون والتنسيق التام مع مختلف الجهات ذات العلاقة في دبي، العمل على تنفيذ الخطط الكفيلة بتطوير البنى الأساسية للتعامل مع هذا النمو الضخم. وجرى كشف النقاب خطط جديدة لطيران الإمارات خلال عرض قدمه رئيس طيران الإمارات تيم كلارك أمام وفد المكتب الدولي للمعارض.

قارات العالم

وقال تيم كلارك: سيكون لدى طيران الإمارات بعد 7 سنوات أي في عام 2020 أكثر من 250 طائرة، ونتوقع أن ننقل في ذلك العام نحو 70 مليون راكب عبر قارات العالم الست، ما سيجعلنا أكبر ناقلة جوية في العالم من حيث عدد الركاب الدوليين".

وأضاف: أن نصبح مجرد أكبر ناقلة في العالم ليس هو الهدف الذي نسعى إليه، لكننا نعمل دائماً على نقل المسافرين من مختلف أنحاء العالم إلى دبي ومختلف المدن مع توقف واحد في مقرنا الرئيس. فالموقع الاستراتيجي لدبي يوفر لنا ميزة كبرى..

حيث يتيح لنا خدمة نحو 90% من سكان العالم برحلات من دون توقف، حيث نشغل حالياً رحلات مدتها 16 ساعة إلى هيوستن بطائرات البوينج 777-300ER ورحلات إلى سيدني مدتها 14 ساعة بطائرات الإيرباص A.083 لقد أدرك حكام دبي هذه الميزة منذ أمد بعيد، وهذا ما يفسر استثمارها في تطوير البنى الأساسية للتجارة والسياحة. كما تستثمر طيران الإمارات في شراء طائرات ذات مدى طويل".

عامل مساعد

يعيش نحو ثلث سكان العالم ضمن مناطق تبعد 4 ساعات بالطائرة عن دبي، والثلثان ضمن 8 ساعات طيران. وتشغل طيران الإمارات اليوم نحو 3200 رحلة أسبوعياً عبر العالم إلى 135 محطة في 76 دولة. ومنذ يناير 2012 حتى اليوم، أطلقت طيران الإمارات خدمات إلى 20 محطة لتوفر بذلك مزيداً من التسهيلات لحركة التجارة والسياحة إلى دبي وعبرها إلى مختلف دول العالم. وسوف تطلق قبل نهاية العام خدمات إلى ثلاث محطات جديدة هي: كوناكري في 27 أكتوبر، وسيالكوت في 5 نوفمبر وكابول في 4 ديسمبر.

وقال تيم كلارك: أن يكون لدينا الطائرات المناسبة أمر مهم لعملنا، لكن ما يوازيه في الأهمية أن نتمتع بالقدرة على تحقيق ذلك من خلال مواردنا البشرية وثقافتنا. ومع وجود أكثر من 50 ألف موظف ينتمون إلى نحو 160 جنسية..

فإن طيران الإمارات تعد واحدة من أكبر الشركات متعددة الجنسيات في العالم. وهذا يعني أن لدينا أناساً لديهم رؤية عالمية، مستعدون للعمل في عالم سريع النمو والتطور، وقادرون على الخروج بأفضل الأفكار الإبداعية والعمل على تنفيذها. وهذا الأمر يكتسب أهمية بالغة إذا ما أردنا النجاح في أداء دورنا في تحقيق التواصل بين الناس والثقافات والأعمال".

جاهزون للمستقبل

وتعد طيران الإمارات حالياً أكبر مشغل لطائرات الإيرباص A083 والبوينج 777-300ER، ولديها طلبيات مؤكدة حالياً لشراء 53 طائرة جديدة من الطراز الأول، و64 من الطراز الثاني. وبحلول عام 2020، سيتجاوز عديد أسطول الناقلة 250 طائرة ذات جسم عريض.

وقال تيم كلارك: نخطط للمستقبل، وتتضمن استراتيجيتنا العمل جنباً إلى جنب مع شركائنا في دبي، بما فيهم مطار دبي الدولي والهيئة العامة للطيران المدني، لضمان وجود البنية الأساسية التي تستوعب .

وتدعم أسطولنا وتستوعب نمو الحركة الجوية. ونحن نتعاون في جميع المجالات التشغيلية، من الجوانب التقنية مثل المجال الجوي ومواقف الطائرات، وحتى تجربة المسافرين مثل مرافق المطارات وإنجاز معاملات الركاب بسهولة ويسر. إنها شراكة قائمة على القيادة الحكيمة التي تدرك أهمية الطيران كمحرك للنمو الاقتصادي، بالتلازم مع حرية المنافسة وتقديم كل التسهيلات الممكنة للاستثمارات.

أكبر شبكة لـ «إيرباص 380»

 تمتلك طيران الإمارات اليوم ما يزيد على 37 طائرة من طراز ايرباص 380 العملاقة من اجمالي 103 طائرات في الخدمة أي أكثر من ثلث الاسطول العالمي.

ومنذ تسلمها أول طائرة في عام 2008 نقلت هذه الطائرة أكثر من 15 مليون مسافر مع تنامي رحلاتها . و تسير الناقلة أكثر من 402 رحلة أسبوعيا بهذه الطائرة الى أكثر من 40 وجهة عالمية من إجمالي عدد الرحلات البالغ 1048 رحلة على مستوى العالم. وتأتي شركة الخطوط السنغافورية ثانياً بـ19 طائرة ثم كوانتاس الأسترالية بـ12 طائرة ولوفتهانزا بـ10 طائرات.

نمو هائل في حركة المسافرين

 شهد مطار دبي الدولي خلال العقد الماضي نمواً هائلاً في حركة الركاب والشحن. فقد تضاعف عدد الركاب الدوليين تقريباً من 24.8 مليوناً في عام 2005 إلى 47.2 مليون راكب في عام 2010. وفي العام الماضي، استخدم المطار أكثر من 57 مليون راكب من 225 محطة، سافروا على رحلات أكثر من 140 ناقلة جوية بما فيها طيران الإمارات.

وفي عام 2020، يتوقع أن تستقبل دبي أكثر من 20 مليون زائر، وتواصل مطارات دبي العمل على تطوير وتوسيع مرافقها لخدمة هذه الأعداد الكبيرة. فقد افتتحت في عام 2008 المبنى 3 المخصص لرحلات طيران الإمارات، كما تم في مطلع السنة الجارية افتتاح الكونكورس A المخصص بكامله لطائرات طيران الإمارات الإيرباص A083، وهو الأول من نوعه على مستوى العالم. ويجري حالياً إنشاء الكونكورس D في مطار دبي الدولي، الذي سيخصص لاستخدام الناقلات الجوية الأخرى التي تشغل رحلات دولية عبر دبي. ومن المقرر افتتاحه في عام 2015.

وسوف يستقبل مطار آل مكتوم الدولي، الذي بدأ عمليات الشحن في يونيو 2013، أولى رحلات الركاب يوم 27 أكتوبر الجاري. وتقوم طيران الإمارات حالياً ببناء محطة للشحن خاصة بها في مطار آل مكتوم الدولي من المقرر اكتمالها في مايو 2014. وبحلول منتصف عام 2020، سيكون مطار آل مكتوم الدولي قادراً على التعامل مع 160 مليون مسافر سنوياً و12 مليون طن من الشحنات والبضائع.

5

تتطلع طيران الإمارات إلى افتتاح 5 محطات جديدة في كل عام

50

 تخطط لافتتاح أكثر من 50 محطة حتى 2022.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات