ثقافات متنوعة في حياة البادية على شارع السيف

القهوة الأردنية.. كرم ضيافة

ت + ت - الحجم الطبيعي

في إطار فعالياته المستمرة على مدار 32 يوماً يستعيد مهرجان دبي للتسوق أجواء الحياة في البادية من خلال مخيم كبير للتعرف عن قرب إلى الحياة البدوية في عدد من دول المنطقة، وتتاح الفرصة لهواة الأنشطة التراثية للتعرف عن قرب إلى الأنشطة التقليدية والحرف اليدوية والمأكولات والأزياء التراثية، إضافة إلى العادات البدوية وأسلوب الحياة اليومي.

ومن هذه العادات عادات شرب القهوة العربية في الأردن التي حدثنا عنها عماد حداد المشرف على المخيم الأردني قائلاً: "تُسمى القهوة البدوية السادة المرة وهي مشروب الأجاويد ومفتاح السلام والبدء فى الكلام. وتعد القهوة أحد المعالم العربية الأصيلة لأنها سمة من سمات الضيافة والكرم العربي الأصيل...

وهي تدل على الكرم والشهامة والرجولة والنخوة والحمية، ولها أهمية كبيرة عند البدو، كما أن لها حرمة واحترام وتلعب دوراً مهماً في حياة البدو الاجتماعية وفي حل مشاكلهم، كما تعبر عن الفرح والحزن أيضاً، فإذا سمع البدوي بموت زعيم القبيلة أو شيخ العشيرة أو أي صديق فإنه يعبر عن حزنه بأن يكب القهوة على الأرض ويترك ( الدلة ) بشكل معكوس مدة محددة دلالة على الحداد..

كما أن لصب القهوة طقوساً خاصة، فعلى صباب القهوة مسك الدلة بيده اليسرى والفناجين بيده اليمنى وأن يقف احتراماً وتقديراً للضيف ويبدأ بصب القهوة وهو واقف ثم يمد الفنجان بيده اليمنى، وعلى الضيف أن يصحح جلسته ويتناول بيده اليمنى أيضاً، وأن يهز الفنجان بعد الانتهاء في حال عدم رغبته في تناول المزيد. وتصب القهوة أولاً إلى الأكبر سناً أو إلى الشيخ أو إلى أكرمهم ثم إلى أفرسهم.

أما أواني القهوة كما يسميها أهل البادية والحضر فهي: المحماس (المحماسة) هو أناء من الحديد دائري له ذراع يمسك بها وتوضع فيه حبوب القهوة لتحميصها على النار، يد المحماسة وهي عتلة من حديد طويلة تحرك وتقلب بها حبوب القهوة عند وضعها في المحماس لكي يتم تحميصها بصورة جيدة، النجر هو الهون النحاس الذي تدق فيه حبوب القهوة (المُحمصة) عند معظم قبائل الجزيرة العربية ..

وفي بعض البلدان العربية تدق القهوة في هون خشبي وبيد محماسة خشبية، يد النجر أو يد الهون : هي المطرقة النحاسية التي تدق بها حبوب القهوة داخل الهون (النجر) لطحنها وجعلها ناعمة كالدقيق، الملقط (الماشة) هي أداة مصنوعة من الحديد تستعمل لمسك الجمر وتجميعه داخل موقد النار (المنقد) أو الكانون كما يطلق عليه البعض. وأضاف "أما عن طقوس تقديم القهوة في الزواج في بادية الأردن فله أيضاً سمات وتقاليد، فالخاطب لا يشرب قهوته في بيت من يريد أن يخطبها إلا إذا تمت الموافقة على طلبه، كما أن هناك العديد من التقاليد المرتبطة بتناول القهوة عند البدو".

وتحظى الفعاليات المرتبطة بالتراث والعادات والتقاليد باهتمام قطاع كبير من الجنسيات المقيمة في دبي والضيوف القادمين من خارجها للتعرف إلى الثقافة البدوية وأهم المنتجات التراثية التي يصنعها البدو يدويا ًالتي تتميز بالمهارات المكتسبة من البيئة الطبيعية التي يعيشون فيها وبأسلوب حياتهم اليومية إلى جانب الوقوف على مفردات هذه الثقافة ومعطياتها الحضارية.

طباعة Email