نمط حياة يجمع الشغف بين مريديها

نوادي السيارات أكثر من مجموعة محركات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يترجم عشاق السيارات حبهم بأشكال مختلفة فردية أو جماعية، ومن أكثرها تأثيراً نوادي السيارات، وهي عبارة عن مجموعة محبي طراز معين مثل موستانغ أو ماركة معينة مثل فيراري، وفي الإمارات التي تمتلك طيفاً واسعاً من طرازات السيارات ومن محبيها من جنسيات مختلفة.

هذه النوادي غير ربحية في معظم الأحيان، تجمع أعضاءً، ليحتفلوا بشغفهم، عبر أنشطة متعلقة بالسيارة نفسها، أو بروح الفريق التي تجمعهم.

وتاريخياً تعود انطلاقة نوادي عشاق السيارات إلى بداية صناعة السيارات نفسها، ولكنها كثرت تحديداً في الولايات المتحدة في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي. شهدت تلك الفترة بداية صناعة السيارات السريعة الأميركية المعروفة بسيارات العضلات، منها الشيفروليه كورفيت والدودج تشالينجير والفورد موستانغ.

وعندما بدأت هذه النوادي لم تكن بالضرورة مسالمة كالتي نراها اليوم فقد اعتاد أعضاؤها التسابق في الشوارع العامة، مستعرضين سياراتهم المعدلة.

أسماء

ومن الصعوبة بمكان حصر تلك النوادي لكننا سنذكر منها: نادي لامبورغيني للسيارات والذي يهتم بتنظيم فعاليات إنسانية تتعلق بالأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، ونادي «ميني» الإمارات وله حضور بارز في العديد من الفعاليات التي تنظمها جامعات ومؤسسات حكومية. ونادي سيارات دودج الإمارات، وأسسه جورج ماثيوز عام 2014.

ونادي فرسان شفروليه العربية ونادي هامر الإمارات، ونادي «كورفيت» الإمارات، ونادي الموستانغ في الإمارات، والذي يقيم العديد من الأنشطة، بدءاً من سباق المسافات القصيرة لمقارنة قوة التسارع، مرورا بالتفحيط، والتي يراعى إجراؤها في أماكن مخصصة لمثل هذا النوع من النشاطات، أي في حلبة ياس ودبي أوتودروم، وهي أماكن مغلقة وتحت إشراف مختصين بإجراءات السلامة.

إلكترونية

وهناك ناد من نوع آخر هو أكاديمية نادي الإمارات للسيارات الالكترونية وهي مبادرة تهدف إلى توفير منصة عالمية للتعليم والتدريب وإنشاء قطاع للأبحاث، يشرف عليها معهد المعارف لرياضة السيارات، وقد تم إطلاق هذه المبادرة بالتزامن مع احتفال النادي بمرور 50 عاماً على تأسيسه في العام 2015. وهناك أيضا نادي متطوعي الإمارات لرياضة السيارات والذي تأسس سنة 2009.

تجمعات

وتشارك نوادي السيارات في تجمعات مثل ذلك الذي حدث في سيتي ووك تمهيدا لانطلاق الدورة الثالثة من «مهرجان دبي للسيارات»، وضم أكبر تجمع لسيارات الفيراري، حيث اجتمعت عشرات سيارات الفيراري، ضمت موديلات مختلفة بين الكلاسيكية والنادرة وبين الحديثة والفارهة، بحضور عدد من محبي وعشاق السيارات من المواطنين والمقيمين والسياح، وبعض العائلات فيما لفت النظر وجود عدد لافت من الأطفال الذين قاموا بالتقاط الصور التذكارية مع سياراتهم المفضلة.

عيد ميلاد

وإحدى التواريخ التي تجمع أصحاب النوادي هي الذكرى السنوية لإطلاق العلامة التجارية التي يجمعون لأجلها، فقبل 3 سنوات اجتمع موكب مؤلّف من أكثر من 40 سيّارة MINI. وانضمّ إلى أصحاب سيّارات MINI ومحبّيها نادي Classic MINI في الإمارات ونادي MINI دبي للمشاركة في جولة امتدّت على طول 40 كلم في أنحاء دبي، ووصلت إلى مقهى Bikers Café على طريق شاطئ جميرا، حيث جرى الاحتفال بذكرى تأسيس العلامة.

تشويق

وبالنسبة للسيارات الرياضية مثل فيراري فلا مكان أفضل لنادي مُلاك سيارات فيراري الإمارات من قيادة سيارات الحصان الجامح على حلبة دبي أوتودروم، حيث اجتمعت مؤخرا عشرون سيارة فيراري بمشاركة مدربي قيادة سيارات فيراري المتخصصين والمؤهلين من ذوي الخبرة، من أكاديمية فيراري للسباق في إيطاليا خصيصاً من أجل التأكد من اتخاذ جميع احتياطات السلامة اللازمة لجعل هذا الحدث تجربة مشوقة لا تنسى.

 وقد شارك في هذه التجربة الممتعة ما يزيد عن 40 عضواً من أعضاء نادي مُلاك سيارات فيراري الإمارات.

الأمر نفسه حدث مع نادي فرسان شفروليه العربية ونادي كورفيت الإمارات في مارس 2015 حينما اجتمعا لإقامة الدورة السنوية الثالثة لسباق التسارع على أرض حلبة مرسى ياس أبوظبي، وجمع السباق سائقي كورفيت من كافة أرجاء المنطقة للمشاركة في معركة ساخنة وصولاً إلى خط النهاية لخطف لقب السباق.

اعتراف

وبتاريخ الثاني من يونيو 2015 حظي نادي «بي ام دبليو» الإماراتي، وهو عبارة عن مجموعة دعم محلية لعلامة «بي ام دبليو» تضمّ أكثر من 3 آلاف شخص من هواتها من أنحاء الإمارات، الاعتراف الرسمي من المقرّ العالمي لشركة السيّارات الراقية في ميونيخ.

ويضاف اسم النادي الإماراتي إلى لائحة تضمّ نحو 700 نادٍ رسمي لعلامة «بي ام دبليو» حول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات