العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «المشروعات التجارية - فولفو» تحتفل بـ20 عاماً على تأسيس مركز سلامة سياراتها

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    احتفلت شركة المشروعات التجارية، الموزّع الحصري لسيارات فولفو في الإمارات وإحدى شركات مجموعة السيارات في الفطيم، بالذكرى العشرين لتأسيس مركز سلامة سيارات فولفو. وكانت الشركة قد افتتحت المركز في 2000، ليكون واحداً من أكثر مختبرات شركة فولفو لتجارب تصادم السيارات تطوراً في العالم ولا يزال كذلك حتى اليوم.

    ويلعب المركز دوراً أساسياً في الحفاظ على مكانة فولفو كشركة رائدة في مجال سلامة السيارات اليوم، حيث ينفذ تجربة تصادم واحدة يومياً على الأقل على إحدى سيارات فولفو الجديدة كلياً.

    واليوم، يلعب المركز دوراً مهماً في رفع معايير السلامة نحو مستويات جديدة، حيث يسمح لمهندسي فولفو بدراسة حوادث المرور الحقيقية وإعادة تمثيلها لضمان عدم حدوث وفيات أثناء الحوادث المماثلة في المستقبل، أو الحد من خطورة إصابات سائقي السيارات الجديدة من فولفو.

    وقال أوسكار ريفولي، المدير الإداري لشركة المشروعات التجارية – فولفو: «نسعى جاهدين لتحقيق هدفنا للتخلص نهائياً من الحوادث المرورية ولكن المشوار لا يزال في بدايته، ويجب علينا جميعاً المساهمة في تحقيق هذه الرؤية.

    وبصفتنا الموزع الحصري لشركة فولفو في الإمارات العربية المتحدة، نفخر بتقديم أكثر المركبات أماناً في العالم، والتي اشتهرت لعقود طويلة بمعايير السلامة على الطريق.

    وتتزامن احتفالات مركز سلامة سيارات فولفو بمرور عقدين على انطلاق مسيرته في المساهمة في إنقاذ حياة الناس، مع جهود دولة الإمارات لتحقيق رؤيتها الخاصة بالسلامة المرورية لعام 2021 وتقليل الوفيات إلى ثلاثة لكل 100 ألف شخص».

    ويضم مركز سلامة سيارات فولفو مختبراً لتجارب تصادم السيارات، وهو منشأة متعددة الوظائف تتيح لمهندسي السلامة في الشركة إعادة تمثيل الحوادث المرورية بالسيارات الحقيقية وإجراء اختبارات تلبي المتطلبات التنظيمية وتتجاوزها في كثير من الأحيان.

    ويضم المركز مسارين للاختبار، أحدهما بطول 108 أمتار والآخر بطول 154 متراً. حيث يمكن تحريك المسار القصير ووضعه بزاوية تتراوح بين 0 و90 درجة ما يسمح باختبار التصادم بزوايا وسرعات مختلفة. ويمكنه كذلك تمثيل حادث بين سيارتين متحركتين بسرعة تصل إلى 120 كم/ ساعة.

    بدوره، قال توماس بروبيرج، أحد مهندسي السلامة الرائدين لدى فولفو والذي تعود مسيرته في الشركة إلى عقدين من الزمن: لا يقتصر الالتزام بمعايير السلامة بالنسبة لنا على اجتياز اختبار ما أو الحصول على تصنيف أمان، إنما يتعلق بمعرفة كيفية وأسباب وقوع الحوادث والإصابات ثم تطوير التكنولوجيا المناسبة للمساعدة على منعها في المستقبل. ونأمل أن يلهم عملنا الآخرين لمشاركتنا الطموح في الحد من الإصابات المرورية على الطرقات في مختلف أنحاء العالم.

    ويضم المركز كذلك مساحة خارجية مخصصة لإجراء اختبارات إضافية مثل حوادث الانقلاب وسيناريوهات الطرقات الوعرة، حيث يتم إطلاق السيارات في حفرة بسرعات عالية. وتوفر فولفو لفرق الإنقاذ الفرصة لصقل المهارات التي يحتاجونها لمواجهة سيناريوهات الحياة الواقعية.

    حيث تم تنظيم أحد تدريبات السلامة هذه في وقت سابق من العام عندما تم إسقاط عدد من سيارات فولفو الجديدة من ارتفاع 30 متراً لمحاكاة الأضرار الجسيمة في سيناريوهات الاصطدام الشديدة.

    فيما تضم القاعة الرئيسة حاجز تصادم ضخم متحرك يبلغ وزنه 850 طناً يُستخدم لاختبار مختلف التأثيرات في الأجزاء الأمامية والخلفية والجانبية للسيارة.

    بالإضافة إلى نحو عشرين حاجزاً ثابتاً ومتحركاً يتم استخدامها في اختبارات التصادم، بما في ذلك هيكل يشبه الغزال الأمريكي لمحاكاة حوادث الاصطدام مع هذه الحيوانات. وفي الاصطدامات، يتم تزويد السيارة ودمى اختبار التصادم والحواجز أجهزة استشعار تسمح لمهندسي سيارات فولفو بتسجيل سلسلة الأحداث بأكملها بالتفصيل.

    وتتولى عشرات الكاميرات فائقة الدقة تصوير اختبار التصادم من كافة الزوايا المحتملة. وتخضع السيارة قبل الاختبار الفعلي إلى آلاف اختبارات التصادم عبر المحاكاة بالكمبيوتر، ثم يوظف مهندسو فولفو جميع البيانات الناتجة عنها لتطوير سيارات أكثر أماناً.

    وتتوجه الشركة نحو إنتاج سيارات كهربائية بالكامل مستقبلاً، ولذا حرصت في السنوات الأخيرة على تجهيز مركز السلامة وإعداده خصيصاً لإجراء اختبارات تصادم السيارات الكهربائية بأمان. وتعليقاً على ذلك، قال توماس بروبيرج: «يمكننا إعادة تمثيل جميع سيناريوهات حوادث السيارات في مركز سلامة سيارات فولفو وتحليلها بالتفصيل مهما اختلفت درجتها.

    ولذا نواصل العمل بحماس لأننا ندرك أن كل ساعة نمضيها في الاختبار والتحليل تشكّل خطوة جديدة نحو تحقيق طموحنا في الوصول إلى حوادث من دون وفيات أو إصابات خطيرة لسائقي سيارات فولفو الجديدة».

    أسست شركة المشروعات التجارية، إحدى شركات السيارات في الفطيم، في سبعينيات القرن العشرين في دبي، وتُعد الموزّع الرسمي الوحيد لسيارات فولفو في دولة الإمارات.

    وتضم الشركة فريقاً خبيراً يتمتع بمهارات ومؤهلات عالية لضمان الحصول على تجربة متكاملة عند شراء السيارة. وتُعدّ مجموعة السيارات واحداً من الأقسام الخمسة التي تضمها مجموعة الفطيم، وتوفر منتجات وخدمات عالية الجودة من شأنها إثراء حياة المستهلكين ومساعدتهم على تحقيق تطلعاتهم كل يوم.

    طباعة Email