%36 الحصة السوقية لـ «الفطيم تويوتا» في الربع الثالث

سجلت «الفطيم تويوتا» في الربع الثالث نتائج مبيعات متميزة رسّخت مسيرة الشركة الرائدة وقدرتها في المضي بخطى ثابتة مكنتها مجدداً من انعاش المبيعات، واستقرار الأداء.

فضلاً عن زيادة حصتها السوقية. وبفضل مجموعة من الطرازات الموثوقة الجديرة بالاعتماد والرائدة في فئتها والطرازات الجديدة المميزة التي انضمت إلى قائمة سيارات تويوتا، واصلت الفطيم تويوتا في الربع الثالث، الاستحواذ على حصة سوقية بنسبة بلغت 36% مقارنة بـ 32.0% في العام السابق.

محفزات

وكان أحد المحفزات الرئيسية لهذا النمو طرح طرازات استثنائية جديدة فرضت حضورها بقوة مثل مركبة تويوتا C-HR الجديدة كلياً، التي أرست معايير جديدة أدت إلى تغيير القواعد التي يقوم عليها تصميم فئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات.

وساهمت هذه المركبة فائقة الأناقة التي تجمع بين التصميم الجريء الملفت مع مزايا القيادة سريعة الاستجابة والتكنولوجيا الحديثة الصديقة للبيئة الرائدة في فئتها، في تحقيق نتائج مبيعات ممتازة في الشهور الثلاثة الماضية.

الإضافة الأخرى التي عزّزت ريادة تويوتا في فئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات هي تويوتا هايلاندر، التي أثبتت أن المركبات الكبيرة يمكن أن تكون صديقة للبيئة أيضاً.

كما أدخلت الفطيم تويوتا مستوى جديداً من كفاءة الأداء والتكنولوجيا المتطورة إلى فئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات في دولة الإمارات، من خلال طرح واحدة من أكبر المركبات الهايبرد (الهجينة) الكهربائية من علامة تويوتا حتى الآن.

وقال سعود عباسي، مدير الإدارة العامة للفطيم تويوتا: «على الرغم من التحديات التي شهدها العام 2020 وتباطؤ مبيعات السيارات في المنطقة، إلا أن الفطيم تويوتا سجلت زيادة في المبيعات مدعومة بطرح طرازات مبتكرة ومشوقة للغاية. إن نجاحنا في زيادة المبيعات عائد إلى التزامنا المستمر تجاه عملائنا واستجابتنا في الوقت المناسب لاحتياجات السوق.

نحن على ثقة أن الإضافات الجديدة إلى قائمة طرازات تويوتا، إلى جانب خطط التوسع بطرح مزيد من الطرازات الجديدة سيسهم بدور كبير في تحقيق نتائج مبيعات جيدة لعام 2021. ومع بقاء ثلاثة شهور على انتهاء العام الحالي، فإننا نواصل العمل الدؤوب، ونبشر عملاءنا الكرام أن لدينا المزيد من المفاجآت السارة في الفترة المتبقية من عام 2020».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات