«أريـا» نموذج التصميم المستقبلي في «نيسان»

قال ماكوتو فوكودا، مسؤول تطوير المنتجات في نيسان إن سيارة أريا الكروس أوفر تمثل اتجاه التصميم المستقبلي للشركة وأحدث التطورات التكنولوجية لاستراتيجية Nissan Intelligent Mobility التي توفر للسائقين تجربة قيادة سلسة وسهلة وقابلة للتكيف تدعم أنماط حياتهم داخل المقصورة وخارجها.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي» إن الثقة هي الكلمة الدقيقة لوصف السيارة مشيراً إلى أنه عند النظر إلى الشكل الخارجي، يمكن الإحساس بالثقة التي تعكسها. إذ لم يتم استخدام أي خطوط مبالغ بها بل تمت المحافظة على بساطة الأسلوب وتأثيره الكبير.

ركائز

وأوضح فوكودا أن طاقة «أريا الذكية» تعد إحدى الركائز التي تمنح نيسان هويتها، مشيراً إلى أنه غالباً ما يجرى الحديث عن السيارات الكهربائية وسرعة انطلاقها من صفر إلى 100 كلم في الساعة، ولكن في الواقع من السهل على السيارات الكهربائية تحقيق أوقات تسارع جيدة. ولذلك، لا نعد أن السرعة في خط مستقيم استخدام ذكي للطاقة حيث تتيح تكنولوجيا التحكم الكلي e-4ORCE ثنائية المحركات لأريا (طرز الدفع الكلي) التسارع بطريقة ذكية. وتتميز أريا بسرعة سيرها ضمن خط مستقيم ولكنها توفر أقصى أداء قابل للاستخدام في حالات القيادة المختلفة، كما على الطرقات الجبلية المغطاة بالثلج أو في شوارع المدينة المبلّلة. تتوافر في أريا تكنولوجيات أكثر من عدد من طرز المنافسين، رغم انتماء كثير منها إلى فئات فاخرة.

إمكانات كبيرة

وأضاف فوكودا إنّ إمكانات منصة السيارة الكهربائية الجديدة كبيرة جداً. فقد وُضعت أثقل عناصر السيارة، البطارية، في الوسط تحت أرضية المقصورة الداخلية. ويتيح هذا الأمر توزيعاً مثالياً للوزن ويكاد يوازي السيارات الرياضية. كما تم استخدام مخمدات عالية الأداء ونظام تعليق رياضي متعدد الوصلات وحوامل محرك ناعمة لتعزيز التحكّم في السيارة.

صلابة

وقال إن الصلابة الهيكلية كانت أولوية بالنسبة إلينا وخاصة الجزء العلوي من الهيكل، ولقد عرفنا أين يجدر بنا تمتين السيارة لتحسين الصلابة الهيكلية العلوية. كما قمنا بربط الجزء العلوي من الهيكل وغطاء البطارية معاً لتعزيز صلابة الجزء السفلي منه، مشيراً إلى أنه تم تصميم السيارة ككيان كامل من حيث الصلابة، ما يجعلها متينة جداً وتساهم في منح السائق مستوى عالياً من الثقة. وأضاف مسؤول تطوير المنتجات في نيسان إن أريا أول سيارة تتميز بأحدث مزيج من جميع تقنيات نيسان المتقدمة، ما يجعلها طرازاً خاصاً جداً في تاريخ نيسان. لدينا على سبيل المثال نظام واجهة مستخدم - آلة جديد يتضمن شاشتي monolith قياس 12.3 بوصة. ستتوافر هذه الشاشات في سيارات نيسان المستقبلية إضافة إلى أحدث تقنيات ProPILOT لمساعدة السائق.

روح المغامرة

وقال لقد أنتجت نيسان في أوائل التسعينيات عدداً من الطرز المثيرة للاهتمام مثل فيغارو و300ZX (Z32) وسيلفيا (S13) والجيل الأول من «سيما» التي طُرحت فقط في اليابان. كانت لا تشبه سيارات أيّ مصنّع آخر. أردت أن أعيد من خلال أريا الأحاسيس التي تولّدها هذه السيارات وخاصة «سيما». رغم أنها كانت سيارة فاخرة، إلا أنها كانت تعكس روح المغامرة والجرأة، مثل أريا. فهي ليست مجرد سيارة الجيل التالي من نيسان، ولكنها تختصر هوية نيسان القديمة التي ميزت العلامة التجارية في ذلك الوقت.

وأضاف ماكوتو فوكودا، عندما يسأل أحد هواة نيسان أيّ سيارة يعتقدون أنها السيارة الأسطورية للشركة، سيقولون على الأرجح GT-R أو Z، ولكن برأيي هي نيسان ليف. اشتريت كتاباً لأطفالي يسرد مسيرة 100 عام من التنقّل، بما في ذلك القطارات والسفن والطائرات وكذلك السيارات وشعرت بالفخر لرؤية ليف مذكورة كإنجاز في عالم السيارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات