استطلاع «البيان الاقتصادي»: السيارات الهجينة ليست خياراً مستقبلياً

أظهر استطلاع للرأي، أجراه «البيان الاقتصادي»، عبر الموقع الإلكتروني لصحيفة «البيان»، وصفحتيها على موقعي «تويتر» و«فيسبوك»، أن الغالبية لا تخطط لشراء سيارة من فئة السيارات الهجينة.

وجاء في نتيجة الاستطلاع، على موقع «البيان» الإلكتروني، أن 64 % من المشاركين أكدوا أنهم لا يخططون لشراء أي من السيارات الهجينة، فيما أكد 36 % أنهم يخططون لشراء إحدى السيارات الهجينة خلال الفترة المقبلة. وأكدت نتائج الاستطلاع على موقع «تويتر»، نتائج موقع البيان الإلكتروني، حيث قال 58 % من أفراد العينة، إنهم لا يخططون لشراء أي من السيارات الهجينة، مقابل 42 % أكدوا أنهم يخططون لذلك خلال الفترة المقبلة.

ورفض 61 % من المشاركين عبر «فيسبوك»، شراء أي من السيارات الهجينة خلال الفترة المقبلة، مقارنة بـ 39 % قالو إنهم يخططون لشراء إحدى السيارات الهجينة. وقال خبراء ومديرو وكالات محلية، إنه رغم رصدهم زيادة في الإقبال من قبل المستهلكين مؤخراً نحو السيارات الهجينة، إلا أن هذا الإقبال في مراحله الأولى، حيث يحتاج الأمر إلى وقت، حتى يستوعب المستهلكون المزايا التي توفرها هذه السيارات، وحتى يكونوا قادرين على التعامل معها.

وتتلخص آلية عمل المحركات الهجينة، من خلال اعتمادها على مصدرين من الطاقة المستخلصة، يعول الأول منها على محرك وقود احتراقي، وإنما بسعات لترية وكتلة حجمية منخفضة، من خلال توافق عمله في إنتاج القوة المحركة مع محرك كهربائي يستمد طاقته من بطاريات قابلة لإعادة الشحن، ليسهم المحركان معاً في خفض معدلات استهلاك الوقود، وبالتالي خفض معدلات انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون، المسبب الأول لما يعرف بالاحتباس الحراري، وتلوث البيئة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات