فشل تسويقي يجبر «دايسون» على إيقاف إنتاج سيارتها الكهربائية

تخلت شركة «دايسون» عن خططها لاقتحام صناعة السيارات الكهربائية منهية مشروعاً أكد مؤسسه السير جيمس دايسون أنه سيعيد تحديد معالم أعماله، وبعد أن أنتجت الشركة بالفعل أول سيارة كهربائية، وفق ما ذكرته صحيفة «فايننشال تايمز».

وأفادت الصحيفة في تقرير لها بأن الشركة فشلت في العثور على مشترٍ لتصميماتها، وقالت إن خططها لتصنيع سيارة من الصفر في سنغافورة لم تعد قابلة للتطبيق من الناحية التجارية.

وكانت طموحات «دايسون» قد واجهت تحدياً متزايداً من قبل شركات صناعة السيارات المعروفة، في حين أن شركات صناعة السيارات الكهربائية مثل «تيسلا» جمعت مبالغ كبيرة في أسواق الأسهم والسندات. وعانى العديد من الداخلين الجدد، مثل شركة «نيو» الصينية، من تكلفة المنافسة في مواجهة القادرين على الوصول إلى التمويلات الطائلة.

ويمثل قرار جيمس منعطفًا متواضعاً لواحد من أكثر المخترعين شهرة في بريطانيا، حيث كان يأمل تسخير خبرات مجموعته المملوكة ملكية خاصة في أنظمة البطاريات والديناميكا الهوائية وتصنيع التكنولوجيا الفائقة، في اقتحام صناعة قادرة على المنافسة بشدة.

ووجه جيمس رسالة بالبريد الإلكتروني إلى الموظفين قائلا: رغم أننا حاولنا جاهدين طوال عملية التطوير، إلا أننا عدمنا الوسيلة لإيجاد طريقة لجعلها قابلة للتطبيق من الناحية التجارية.. لقد مررنا بعملية مضنية للعثور على مشتر للمشروع الذي، للأسف، لم ينجح حتى الآن.

وبعد كشف النقاب عن المشروع قبل نحو عامين، وعدت شركة «دايسون» بسيارة كهربائية مختلفة اختلافاً جذرياً، وقدمت الشركة حتى براءات الاختراع التي توضح الشكل المحتمل للسيارة ونجحت في إنتاجها بالفعل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات