الشباب لا يفضلون مواقع التجارة الإلكترونية لشراء السيارات

أظهرت دراسة حديثة أن الشباب ما زالوا يفضلون الوكلاء والموزعين التقليديين أكثر من مواقع التجارة الإلكترونية عند شراء السيارة.

وبحسب المسح الذي أجرته مؤسسة «أوربان ساينس» بالتعاون مع مركز «هاريس بول» لاستطلاعات الرأي العام، وشمل حوالي 2000 شخص وحوالي 200 موزع سيارات، فإن الأغلبية الساحقة من المشترين بمن في ذلك الشباب يفضلون وجود الوكيل أو الموزع في عملية الشراء.

وقال راندي برلين، مدير إدارة خدمة الموزعين في مؤسسة «أوربان ساينس» إن نتائج الدراسة قد تضمنت بعض المفاجآت وبخاصة بالنسبة للموزعين، حيث أشارت الدراسة إلى أن 81% من المشترين للسيارات يثقون في المعلومات التي يحصلون عليها من الوكلاء والموزعين المعتمدين، وأكثر من المعلومات التي يحصلون عليها من مواقع عرض وتقييم المنتجات على الإنترنت.

وبحسب موقع «أوتو نيوز» المتخصص في موضوعات السيارات، فإن هذه النتائج تعكس الجهد الذي بذله الوكلاء من أجل تحسين سمعتهم لدى العملاء خلال الفترة من عام 1999 وحتى الآن، ليصبحوا مصدراً موثوقاً للمعلومات، كما أن الوكلاء أصبحوا أكثر وعياً بالعوامل التي تؤثر على العملاء عند اتخاذ قرار الشراء، أكثر من مجرد الثقة والشفافية، كما أن السعر يعتبر من العوامل التي تؤثر في تفضيل موزع على آخر، بحسب 84% ممن شملتهم الدراسة.

وفي الوقت نفسه، قالت الدراسة إن العميل يريد الحصول على أكبر قدر من المعلومات عن السيارة التي يرغب في شرائها من الموزع أو الوكيل عبر الإنترنت.

وقال 75% من العملاء، حسب الدراسة، إن جودة الخدمة التي يحصلون عليها من الموزع أو الوكيل تؤثر في قرارهم، وقال 72% إنهم يهتمون بخبرة العاملين لدى الموزع، حيث أصبح موظفُ المبيعات مستشاراً محل ثقة لدى المشترين.

وذكر 75% ممن شملهم المسح إنهم لن يشتروا السيارة بدون وجود للموزع، في حين قال حوالي 81% إنهم يثقون في المعلومات التي يحصلون عليها من الموزع المعتمد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات