82 مليار دولار استثمارات قطاع السيارات 2020

توقّعت منصة تقارير ومعلومات السوق Research and Markets أن ترتفع قيمة استثمارات قطاع السيارات من 19.57 مليار دولار في عام 2015 إلى 82 مليار دولار بحلول عام 2020 نتيجة تطور التكنولوجيا الرقمية وتطويرها. وتعدّ الابتكارات في مجال الطاقة الكهربائية ورقمنة سلسلة التوريد والمركبات المتصلة والقيادة الذاتية، فروعاً في اتجاه التحوّل الرقمي الكبير الحاصل في المجال.

ونشهد اليوم تزايد سريع في متطلبات السيارات، كأدوات التحكم الذكية المباشرة المطلوبة لتحسين مجالات السلامة والكفاءة والموثوقية والمرونة والتوافر، وذلك للحد من المخاطر البيئية وتحسين الربحية. وعلى الرغم من أن هذه التغييرات ستفتح الباب أمام فرص تجارية جديدة، فإننا نحتاج في البداية للتغلب على بعض التحديات المهمة لنتمكن من حصاد هذه الفرص.

وتُعتبر الرّقمنة شاملة لكل جوانب قطاع السيارات، حيث يشمل تأثيرها كل مراحل عمليات تصميم وبناء وتشغيل السيارات ودعمها، والتي ستنتج بدورها كماً هائلاً من البيانات.

فعلى سبيل المثال، ستنتج أجيال السيارات الجديدة «المتصلة» والتي تعمل بالقيادة الذاتية 50 ميجابايت من البيانات في كل ثانية، أي تنتج وسطياً 20 جيجابايت من البيانات يومياً أثناء التنقل. ولاستغلال كل هذه البيانات واستثمارها ستحتاج أنظمة تكنولوجيا المعلومات في جميع الشركات المصنعة للسيارات التي تجمع هذه البيانات وتعالجها وتحللها وتخزنها إلى إعادة تصنيفها وتشكيلها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات