دعم فرنسي إيطالي لاندماج «رينو» و«فيات»

قال برونو لومير وزير المالية والاقتصاد الفرنسي، إن فرنسا سوف تدعم الاندماج المقترح بين شركة رينو الفرنسية وفيات كرايسلر الأمريكية-الإيطالية لصناعة السيارات، طالما كان الاتفاق يقدم مجموعة من الضمانات الخاصة بالوظائف، ومقعداً للحكومة في مجلس الإدارة، ومقراً محلياً للكيان الجديد.

وقال لومير في حوار مع إذاعة آر إم سي أمس: «هناك عشرات الآلاف من الوظائف على المحك». ويشار إلى أن مجلس إدارة رينو يستأنف اليوم مشاوراته حول اتفاق الاندماج المقترح.
ومن شأن اندماج فيات كرايسلر ورينو إنشاء ثالث أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم.

وقال مسؤول حكومي إيطالي: إن روما على استعداد للمشاركة في اتفاق الاندماج المقترح بين شركتي رينو الفرنسية وفيات كرايسلر الأمريكية-الإيطالية لصناعة السيارات، طالما حقق الاتفاق مزايا اقتصادية للبلاد.

وقال ميكلي جيراشي، وكيل وزارة بوزارة التنمية الاقتصادية، الذي ينتمي لحزب الرابطة، في حوار مع تلفزيون بلومبيرغ لدى سؤاله حول إمكانية استثمار إيطاليا في الكيان الجديد المحتمل: «حكومتنا منفتحة على الاستثمار، بشرط أن يكون له تأثير إيجابي فيما يتعلق بالنمو الاقتصادي والوظائف في بلادنا».

ووفقاً للاتفاق، فإنه سوف يتم خفض حصة رينو إلى 7.5%، وهو «ليس ضد رأينا من حيث المبدأ» وفقاً لما قاله جيراشي.

ويشار إلى أنه من شأن الاتفاق تشكيل أكبر ثالث شركة لصناعة السيارات في العالم، ومن المرجح أن تصبح شركة رائدة في حال انضمت شركة نيسان اليابانية لشريكتها رينو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات