من حيث رصد عدد المشكلات

أيهما أفضل .. السيارات الشعبية أم الفارهة؟

أظهر التقرير الدوري الموثوق الصادر عن شركة "جيه.دي باور" لأبحاث السوق في الولايات المتحدة أن المشترين المحتملين للسيارات قد يعيدون النظر في فكرة شراء سيارة فارهة على أساس أنها أفضل ويمكن الاعتماد عليها بصورة أكبر من السيارات الشعبية التي تنتجها الشركات على نطاق واسع.

وبحسب الدراسة فإنه ولأول مرة منذ 30 عاما، جاءت العلامات التجارية الشعبية مثل تويوتا وشيفورليه في المقدمة على حساب العلامات التجارية الفارهة في مدى الاعتماد عليها، من خلال رصد عدد المشكلات التي تظهر في كل مئة سيارة عمرها ثلاث سنوات من أي علامة تجارية. وكان متوسط عدد المشكلات لكل 100 سيارة من إنتاج شركات السيارات الشعبية مثل تويوتا موتور اليابانية وجنرال موتورز الأمريكية وهيونداي موتور الكورية الجنوبية 135 مشكلة وهو ما يقل بمقدار ست مشكلات عن العدد المسجل في سيارات بي.إم.دبليو ومرسيدس الفارهة.

جاء هذا التفوق بالنسبة للسيارات الشعبية، نتيجة اهتمام الشركات المنتجة لها بمستوى جودة الإنتاج وتقليل الإضافات التكنولوجية الجديدة في سياراتها وهو ما يقلل احتمالات حدوث المشكلات بحسب ما نقلته وكالة بلومبرج للأنباء عن "ديف سارجينت" نائب رئيس قطاع دراسات سوق السيارات في "جيه.دي باور".

وأضاف أن تراجع عدد المشكلات التي تظهر أثناء استخدام السيارات الشعبية يعود جزئيا إلى "العمل الشاق والتعلم من جانب الشركات المنتجة، وجزئيا إلى عدم تغلغل بعض من هذه الخصائص" التكنولوجيا المتقدمة في هذه السيارات.

وقال "سارجينت" إنه لا يوجد "سبب موروث يجعل السيارات الأغلى في السعر أفضل أو أسوأ فيما يخص درجة الاعتماد عليها مقارنة بالسيارات الأقل سعر، لذلك أتوقع أن تلاحق هذه السيارات بعضها البعض بقوة".

في الوقت نفسه فإن متوسط عدد المشكلات التي ظهرت في السيارات وفقا لتقرير العام الحالي جاء أقل بمقدار 6 مشكلات لكل مئة سيارة مقارنة بالعام السابق.

وكان المتوسط قد تراجع في 2018 بمقدار 14 مشكلة مقارنة بتقرير عام 2017، لآن التقنيات الحديثة مثل تشغيل وظائف السيارة بالأوامر المسموعة وتحسين أنظمة الأمان أدت إلى تباطؤ وتيرة تراجع عدد المشكلات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات