«نيسان» تخشى من قيام كارلوس غصن بإتلاف أدلة

قالت شركة «نيسان» إنها تسعى لمنع رئيسها السابق كارلوس غصن من دخول شقة في ريو دي جانيرو، معللة ذلك بأنها تخشى أن يقوم بإزالة أو إتلاف أدلة بعد أن اعتقل وأقيل من منصبه بسبب مخالفات مالية. وغصن، المولود في البرازيل، معتقل في طوكيو منذ إلقاء القبض عليه في 19 نوفمبر للاشتباه في تآمره مع المدير التمثيلي السابق لـ«نيسان» جريج كيلي لإخفاء حوالي نصف ما تقاضاه بالفعل خلال خمسة أعوام بدءاً من عام 2010 وهو عشرة مليارات ين (88 مليون دولار).

ومددت السلطات في طوكيو اعتقالهما حتى اليوم وهي المدة القصوى للاحتجاز بالاشتباه في هذه التهمة.

وكانت محكمة في البرازيل قد منحت إذناً لغصن بدخول شقة تملكها «نيسان» في حي كوباكابانا بالمدينة لكن الشركة قالت في بيان أمس إنها قدمت طعناً على القرار أمام محكمة أعلى درجة. وقال متحدث باسم الشركة: «تتعاون نيسان مع السلطات للتحقيق في المخالفة التي ارتكبها رئيسها السابق وتسعى لمنع أي تدمير لأي أدلة محتملة من خلال السماح بدخول ذلك المسكن».

وذكر مصدر مقرب من مكتب الادعاء في طوكيو أن توجيه الاتهامات لغصن وكيلي ونيسان ذاتها قد يتم اليوم في أقرب تقدير. وقال المتحدث باسم الشركة: «اكتشفت نيسان مخالفة خطيرة في ما يتعلق بتقارير ما يتلقاه غصن. الشركة تزود مكتب الادعاء العام الياباني بالمعلومات وتتعاون بشكل كامل مع التحقيق الذي يجريه، وسنستمر في هذا التعاون».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات