بيع سيارة "مشروع الذهب" مقابل 3.4 ملايين دولار

شهد مركز اختبارات "بورشه" بمدينة أتلانتا الأميركية مزادا نظمته صالة مزادات "آر.إم سوثبي" لبيع السيارة "مشروع الذهب" (بروجكت جولد) التي أنتجتها شركة "بورشه" الألمانية لصناعة السيارات الفارهة كنسخة واحدة لن تتكرر مقابل 415ر3 مليون دولار لمشتر قدم عرضه عبر الهاتف أثناء جلسة المزاد.

وتم تطوير السيارة "بروجكت جولد" أو "بورشه 911 تيربو كلاسيك" بالكامل داخل مصانع "بورشه" كنسخة تذكارية.

وتعتمد "بروجكت جولد" على هيكل السيارة "بورشه 933 تيربو" والتي كان يفترض أنها كانت موجودة في محيط مقر "بورشه" في "تسافنهاوزن" حتى وقت قريب.

واتخذت الشركة الألمانية قرارها بإعادة تأهيل هذه السيارة القديمة وتقديمها في ثوب جديد تماما لتجمع بين الشكل الكلاسيكي للسيارة الشهيرة وأحدث تقنيات عالم السيارات الحديثة.

واستغرق إنتاج السيارة "بروجكت جولد" حوالي عام ونصف العام باستخدام 25 ألف قطعة أصلية من إنتاج "بورشه نفسها" بما في ذلك فتحات الهواء الخلفية، كما كانت تستخدم في السيارة "بورشه 993 توربو إس". وتم تصنيع المحرك سعة 6ر3 لتر من البداية تماما باستخدام مكونات من "بورشه" مع زيادة قوته بمقدار 42 حصانا عن المحرك المستخدم في السيارة "993 تيرربو" لتصل إلى 450 حصانا.

وقد تم طلاء جسم السيارة بطبقتين من الطلاء المعدني الذهبي، ثم بطبقة نهائية ثالثة شفافة، في حين تم استخدم الجلد الأسود وأجزاء ذهبية في تصميم قمرة السيارة.

وتم طلاء العجلات أيضا بطلاء مخصص لهذه السيارة باستخدام أشعة الليزر. وتم تصميم المصابيح خصيصا لهذه السيارة الفريدة. وبعد الانتهاء من تصنيع السيارة، تم إرسالها إلى مركز الأبحاث والتطوير في مدينة "فايساخ" الألمانية حيث خضعت لجميع اختبارات الأمان والسلامة والجودة.

وبحسب موقع "موتور تريند" المتخصص في موضوعات السيارات، فإن السيارة "بروجكت جولد" تمثل عملا رائعا من الناحية الهندسية والتخصصية، إضافة لعلامة "بورشه" التجارية، لكنها تظل تخضع لنفس ظروف الكثير من السيارات الشهيرة الأخرى التي "يُعاد إنتاجها وتجهيزها" والتي لا يمكن من الناحية القانونية ترخيصها لكي تسير في الشوارع، ويتم بيعها فقط بفاتورة بيع.

في الوقت نفسه، قررت "بورشه" المملوكة لمجموعة "فولكسفاغن" الألمانية لصناعة السيارات التبرع بحصيلة بيع السيارة لصالح مؤسسة "فيري بورشه" الخيرية.

 

تعليقات

تعليقات