«الاقتصاد» تستدعي بورشه كاين وشيفروليه وجي إم سي

أطلقت وزارة الاقتصاد أمس حملتي استدعاء لدواعي السلامة لموديلات حديثة لسيارات بورشه كاين وسيارات شيفروليه وسلفيردو وجي إم سي سييرا لأعوام 2017 و2018 بسبب وجود عيوب في حزام الأمان.

وأكدت الوزارة في تقرير لها أمس أن الحملة الأولى تتم بالتنسيق مع شركة بورشه الشرق الأوسط وأفريقيا ووكيليها في الدولة النابودة للسيارات في دبي والمناطق الشمالية، وعلي وأولاده في أبوظبي والعين. وأكد تقرير فني للوزارة أن مشبك حزام الأمان الذي تم تثبيته في المقعد الخلفي في وسط سيارات بورشه كاين موديل 2018 غير متين، ولا يمكن ضمان فعالية ميزة تقييد الراكب بالمقعد الخلفي في الوسط، وذلك في حالة حدوث اصطدام وجهاً لوجه.

وأكدت الوزارة أن شركة بورشه والوكيلين أعربا عن أسفهما لهذا العيب الفني مشيرة إلى أنه سيتم استبدال مشبك حزام الأمان للمقعد الخلفي في الوسط بآخر بجودة معززة، كما سيقوم الوكيلان باستبدالهما مجاناً.

وأشارت الوزارة إلى أن الحملة الثانية تتم بالتنسيق بين إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد وشركة جنرال موتورز ووكيليها في الدولة ابن حمودة للسيارات في أبوظبي والعين وليبرتي للسيارات، وتشمل حملة صيانة لمركبات شيفروليه سلفيرادو وجي إم سي سييرا موديل 2017.

وأشار تقرير فني للوزارة إلى وجود تعليمات غير متوافرة في دليل المالك بخصوص استخدام أنظمة ربط حزام الطفل وحمايته أثناء الجلوس في المقعد الخلفي، مشيرة إلى أن غياب هذه التعليمات قد يعرض الأطفال للخطر عند وقوع حادث.

وشددت الوزارة على ضرورة إضافة المعلومات الخاصة بحزام أمان الطفل إلى دليل مالك المركبة، مشيرة إلى أنها اتخذت قراراً مع جنرال موتورز ووكيليها في الدولة لإضافة هذه التعليمات لضمان راحة بال العميل.

كيا بيكانتو

أطلقت وزارة الاقتصاد حملة استدعاء ثالثة لدواعي السلامة لـ1033 سيارة من سيارات كيا بيكانتو من طرز (2011- 2012) وذلك بالتعاون مع شركة الماجد للسيارات الوكيل المحلي المستورد لسيارات كيا في الدولة. وأوضحت الوزارة أن حملة الاستدعاء تشمل السيارات المصنعة خلال الفترة من الأول من مارس 2011 وحتى 30 يونيو 2012، مؤكدة أن الحملة تتم بالتنسيق مع شركة كيا موتورز كوربوريشن الكورية وجمعة الماجد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات