«بوش»: دبي تتبنى ابتكارات النقل في بنيتها التحتية

■ سيارتك هي مساعدك على الطريق

قال فولكر بيشوف، المدير العالم ونائب رئيس روبرت بوش الشرق الأوسط: «السيارات المتصلة تعني المزيد من الأمان على الطرقات، وبحلول العالم 2025، يمكن إنقاذ حياة 11 ألف فرد عبر الخدمات المتصلة مثل تنبيه السائقين عند القيادة بعكس السير.

ولتحقيق ذلك، عززنا خبراتنا في قطاع السيارات لتشمل القطع الصلبة وتقديم الخدمات الرقمية والثانوية. ومع الانتشار الواسع لتطبيق تقنيات إنترنت الأشياء، أظهرت منطقة الشرق الأوسط -وخصوصاً دبي- ريادة مرموقة وقدرات عالية في تبني هذه الابتكارات ضمن بناها التحتية».

وسيصبح نظام الاتصال الأوتوماتيكي في حالات الطوارئ eCall معياراً قياسياً وإلزامياً في السيارات التي تباع بدول الاتحاد الأوروبي ابتداءً من مارس 2018، هذا يعني أن السيارات الجديدة كلها ستكون متصلة بصورة قياسية. في حين توقعت ’جارتنر‘ بأنه مع حلول العام 2020، سيكون هناك 250 مليون سيارة متصلة على الطرقات حول العالم. ومع تحوّل السيارات لتكون جهاز اتصال يسير على الطرقات، يركّز المشترون بشكل متزايد على الخدمات الرقمية، مثل التقنيات التي تراقب حالة السيارة وتحذّر السائقين عندما يقودون سيارتهم بعكس اتجاه السير.

بُنيت حزمة ’بوش‘ السحابية للسيارات استناداً إلى حزمة ’بوش‘ لإنترنت الأشياء، فهي تقدم الأساس التقني لكافة الخدمات المتعلقة بالسيارات المتصلة، كما توفر كافة الوظائف المطلوبة للعناصر الخدمية المتصلة مثل الأجهزة والمستخدمين والشركات والنطاقات من خلال منصة موحدة وشاملة. كما تقدّم ’بوش‘ من خلال الحزمة السحابية للسيارات نماذج برمجية مخصصة، مثل السجل الرقمي أو الحلول لتحديث نظم التشغيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات