السيارة الكهربائية تُشغل بال «بي.إم.دبليو»

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت مصادر مطلعة إن مجلس إدارة شركة بي.إم.دبليو الألمانية سيتخلف عن حضور معرض باريس للسيارات من أجل إجراء مباحثات تهدف إلى كسر الجمود بشأن ما إذا كانت الشركة ستنتج سيارات كهربائية جديدة بما في ذلك إنتاج سيارة من طراز «ميني» تعمل بالبطاريات.

وكان نجاح شركة تسلا الأميركية المنافسة التي تلقت 400 ألف طلب مسبق لسياراتها طراز «موديل 3» حافزاً لشركتي صناعة السيارات الألمانية مرسيدس بنز وفولكسفاغن لتسريع وتيرة برامجهم الخاصة بتصنيع سيارات كهربائية.

لكن بي.إم.دبليو ظلت منقسمة بشأن تسريع وتيرة تطوير سيارات كهربائية جديدة نظراً للاستثمارات الضخمة التي ضختها في هذا المجال من قبل وما تمخض عن ذلك من مبيعات هزيلة للسيارة «آي-3» بلغت 25 ألف سيارة فقط العام الماضي.

وجرت العادة على أن يحضر غالبية أعضاء مجلس إدارة بي.إم.دبليو البالغ عددهم 8 - بما في ذلك الرئيس التنفيذي والمدير المالي - فعاليات المعرض الذي يقام مرة كل عامين.

بحث الاستراتيجيات

لكن هذا العام سيحضر فقط ايان روبرتسون عضو مجلس الإدارة المعني بشؤون المبيعات والتسويق في حين سيحضر باقي أعضاء المجلس بدلاً من ذلك اجتماعاً لبحث الاستراتيجيات في نهاية سبتمبر.

وقالت المصادر إن أعضاء المجلس سيحاولون التوصل إلى اتفاق بشأن استراتيجية الشركة الخاصة بصناعة السيارات الكهربائية بما في ذلك ما إذا كانوا سينتجون سيارة كهربائية من طراز ميني.

وقامت الشركة في الآونة الأخيرة بتحديث طراز «آي-3» من خلال تزويده ببطارية جديدة تعمل لمدة أطول في خطوة ساعدت على زيادة حجم مبيعات هذا الطراز من السيارات.

طباعة Email