00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جاكوار وبريمونت تطلقان ساعتي يد جديدتين احتفالاً بسيارة E-TYPE المتميزة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركتا "جاكوار" و"بريمونت" عن تعاونهما مؤخراً في إطلاق ساعتي يد جديدتين. وسيتم طرح هاتين الساعتين المميزتين لأول مرة على مستوى العالم في شهر مارس 2015.


ويأتي قيام الشركتين البريطانيتين بتوطيد شراكتهما طويلة الأمد بعد الإقبال الكبير الذي شهده تطوير ستّ ساعات بريمونت كرونوميتر، تكمل كل منها سيارات السباق الرياضية خفيفة الوزن الستّ من طراز E-Type التي يجري إنتاجها حالياً من قبل جاكوار.


ويشار إلى أن هذه الساعات مخصصة لسيارة جاكوار E-Type المتميزة، والتي كانت أسرع وأجمل سيارة في العالم عند إطلاقها في عام 1961، بحسب إنزو فيراري.


وخلال السعي لتجسيد جوهر سيارة E-Type في ساعة يد، تعاون مدير التصميم في جاكوار، إيان كالوم، والفريق الإبداعي في بريمونت من أجل إبراز واحدة من السمات المميزة للسيارة – وهي لوحة العدادات.


وتحتضن الساعة في جوهرها تصميم عداد السرعة وعداد دوران المحرك، وهما الميزتان الرئيسيتان اللتان كانتا مصدر الإلهام لساعتي "Mk I" و"Mk II" من بريمونت وجاكوار.


وتلبي ساعة "Mk I" الطلب على نسخة يمكن اقتناؤها بسهولة أكبر من الإصدار الأصلي المحدود "Lightweight" عن طريق استخدام العديد من ميزات التصميم لكن مع استبدال الذهب الأبيض والألمنيوم في الإصدار "Lightweight" بنسخة أخفّ من الفولاذ المقاوم للصدأ.


ومن أجل إضافة مربع لعرض التاريخ عند موضع الساعة السادسة، تمتاز اللوحة المستوحاة من عداد دوران المحرك بتصميم مماثل لما عليه الحال في ساعة "Lightweight"، حيث تضم مؤشراً صغيراً للثواني وشكلاً رباعياً مميزاً باللون الأحمر بين موضعي الساعة الثالثة والرابعة.


وتقبع خلف القرص والزجاج الكريستالي ذو قطر 43 ميلليمتراً في ساعة "MKI" تقنية حركة جديدة مع وظيفة عرض التاريخ، وتستند إلى تقنية شحن الحركة الذاتية متناهية الدقة الخاصة بشركة بريمونت "BWC/01".

وتكشف ساعة "MKI" في الجزء الخلفي منها عن نظام حركة مرئي وجميل للغاية من خلال غطاء ياقوتي كريستالي، إضافة إلى واحدة من أكثر المزايا إثارة للاهتمام في الساعة، تتمثل في نظام حركة أوتوماتيكي مميز على شكل مقود E-Type مصغّر ثلاثي القضبان، وتكتمل روعته مع شعار جاكوار المميز في الوسط.


من جانبها، تأخذ ساعة "MKII" صاحبها على الفور إلى العصر الذهبي للسيارات الرياضية في الستينات، حيث يحمل قرصها الأسود شعار جاكوار هيريتيج فوق موضع الساعة السادسة، وتحاكي علامات الساعات أسلوب الأرقام المستخدمة في لوحة عدادات سيارة E-Type.


وتم منح الساعة تخطيط الكرونوغراف الكلاسيكي – الذي يضم قرصين ثانويين في موضعي الساعة الثالثة والتاسعة – من خلال استخدام الحركة الأوتوماتيكية BE-50AE ذات الشكل الجميل والمصممة خصيصا من قبل شركة "بريمونت" وفقاً لمواصفات فريدة من نوعها، فضلاً عن خط أحمر مميز على عداد الدقائق الستين المستوحى من عداد دوران المحرك في سيارة E-Type.


وتم صنع الغلاف الفولاذي المقاوم للصدأ بقطر 43 ميلليمتراً – والمزود بزجاج كريستالي لتحسين مظهر الساعة - بالكامل في المملكة المتحدة من قبل بريمونت، وذلك باستخدام تقنيتها الشهيرة ’Trip-Tick‘ من ثلاثة أجزاء، مما يضمن صلابة أكبر بسبع مرات مقارنة مع أي ساعة فولاذية عادية.


وتحاكي آلية الحركة، التي يمكن رؤيتها عبر الغطاء الخلفي الياقوتي الكريستالي، تميّز سيارة E-Type من خلال نفس تقنية شحن الحركة الأوتوماتيكية المستوحاة من ’عجلة القيادة‘ في ساعة "MKI". ويمكن رؤية المزيد من أساليب السيارات في مسمار شحن الحركة المزود بنقوش مشابهة للإطارات، والذي يعلوه شعار جاكوار هيريتيج بشكل مماثل للقرص.


وسيتم تزويد ساعتي "MKI" و"MKII" بحزام ’سباق‘ مثقب بتصميم يحاكي أسلوب الستينات، مع حزام جلدي تقليدي إضافي.


وفي هذا الصدد، قال إيان كالوم: "على غرار ساعة بريمونت التي قمنا بتصميمها لسيارة Special GT، أو ساعة ’Lightweight‘ لسيارات E-type، كان لا بدّ لساعتي "MKI" و"MKII" أن تجسّدا روح واحدة من أفضل السيارات الرياضية وأكثرها شهرة على الإطلاق بطريقة راقية وذكية".


وأضاف: "النتيجة هي ابتكار زوج من الساعات التي تبرز بشكل رائع بعضاً من رموز سيارة E-type، ويمكن التعرّف عليها بسهولة أيضاً على أنها مصممة خصيصاً لمحبي السيارات. وتتجلّى روعة هاتين الساعتين بوضوح عند ارتدائهما في مقعد القيادة – كما لو أنهما مصممتان مع السيارة سابقاً في الستينات".


وبحسب جايلز إنجليش، الشريك المؤسس لعلامة بريمونت، تم تطوير الساعتين الجديدتين احتفالاً بسيارة E-Type وتماشياً مع الطلب العالمي القوي.


وقال جايلز: "عندما عملنا مع إيان لتطوير إصدار محدود مكوّن من 6 ساعات تكمل السيارات خفيفة الوزن Lightweight، لم تكن لدينا أي فكرة بأن ذلك سيؤدي إلى طلب قوي من قبل الكثير من مالكي ومحبي سيارات E-Type حول العالم لساعة مماثلة بسعر معقول وبكميات أكبر.


وأضاف: "كانت ردود الفعل إيجابية للغاية على نطاق واسع، ومع ذلك، قررنا أن نجد طريقة لدمج المظهر الجميل لسيارات E-Type المميزة في زوج من الساعات. ورغم أن كلّاً من ساعتي ’MKI‘ و’MKII‘ تتوفران بكميات محدودة، إلا أننا سنصنع عدداً منهما كل عام بحيث تحافظان على تميزهما وخصوصيتهما دائماً تماماً كالسيارات التي استوحيناهما منها. ولا شكّ بأن هاتين الساعتين تعنيان لنا الكثير، إذ تضفيان طابعاً رسمياً على الشراكة بين بريمونت وجاكوار، ما يعني أن علينا العمل بشكل وثيق مع إيان وفريق التصميم في مشاريع مستقبلية على المدى الطويل".

جاكوار E-TYPE – السيارة الأسطورية
كشف شركة جاكوار عن سيارتها الرياضية E-Type، التي قام بتطويرها مصمم الطائرات السابق مالكوم ساير، خارج مطعم "Restaurant du Parc des Eaux Vives" خلال حدث "صالون جنيف" في الساعة 4:30 مساءً يوم 15 مارس 1961. وبفضل مظهرها الجامح والتزامها بأن تكون "أسرع سيارة مخصصة للإنتاج في العالم"، شهدت السيارة إقبالاً منقطع النظير أدّى إلى 500 طلبية خلال فترة المعرض فقط.


وتم تجهيز السيارة بمحرك خاص بسيارات السباق ذو ست أسطوانات بسعة 3.8 لتر، وقوة 265 حصان، الذي أتاح للسيارة بلوغ سرعة قصوى قدرها 150 ميلاً في الساعة – ومع ذلك، يمكن الحصول عليها بسعر يصل إلى النصف مقارنة مع سيارات فيراري أو أستون المماثلة، حيث يبلغ سعر موديل الرودستر 2098 جنيهاً إسترلينياً، مقابل 2197 لموديل الكوبيه ذو السقف الثابت.


وخلال فترة إنتاجها التي استمرت 14 عاماً، تطورت سيارة E-Type لتحتضن أول محرك بسعة 4.2 لتر، وفي النهاية، محرك جاكوار باثنتي عشر أسطوانة V12 سعة 5.3 لتر. كما تم توفيرها بنظام نقل حركة يدوي أو أوتوماتيكي، وبالنسبة للشكل النهائي "سيريس 3"، كانت الموديلات ذات السقف الثابت متوفرة فقط مع جسم السيارة العائلي 2+2.


وجرة تصنيع أكثر من 72 ألف سيارة من طراز E-Type، مع بيع حوالي 12 ألفاً منها في بريطانيا، وتصدير معظمها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.


وكان من أشهر من اقتناها كلّ من فرانك سيناترا، وجورج هاريسون، وبريت إيكلاند، وبيتر سيلرز، والسير جاكي ستيوارت، وجورج بست.


ويصل سعر أفضل موديلات "سيريس 1" من سيارات الرودستر E-Type ذات الأرضية المسطحة الآن إلى أكثر من 100 ألف جنيه إسترليني.

طباعة Email