فساتين زفاف ولا في الأحلام

عكس مصمم الأزياء اللبناني غابريال سيرجي في مجموعته الاستثنائية الخاصة بربيع وصيف 2014 أجواء فترة الستينات بروح جديدة وعصرية، وواكب من خلالها آخر صيحات الموضة العالمية.

وتميزت مجموعة الهوت كوتور المؤلفة من 15 فستان زفاف و15 فستان سهرة بأقمشتها الغنية الراقية والأنيقة، وتنوعت بين الأورجانزا والتول والكريب والدانتيل. كما اتسمت بألوانها الزاهية والجذابة المستوحاة من جمال فصل الصيف كما راعى فيها مختلف الأذواق والأعمار والأجسام لذلك عمل على مختلف القصات المتباينة بين الضيقة والواسعة.

التناغم بين الأسلوب الكلاسيكي القديم والابتكار الحديث هو ما يسعى إليه سيرجي في مجموعته الجديدة، والتي تتميّز بمزيج حصري بين الخطوط الحديثة في التصميم والقصات العصرية والأقمشة الفائقة الجودة.



خفة ونعومة
تتميز تصاميم سيرجي بالبساطة والخفة، حيث يسعى دائماً إلى أن يقدم فساتين أنيقة وفي نفس الوقت مريحة وخفيفة على جسد المرأة، لتسهل عليها الحركة في سهراتها ومناسباتها الخاصة والعامة. يقول: «أستخدم الأقمشة اللينة في التصميم والقصات المبتكرة والمميزة بخطوطها لأبرز مفاتن وجمال كل امرأة بطريقة خاصة مناسبة مع شخصيتها وطبيعتها».

ينطبق هذا الإبداع في التصاميم الساحرة على مختلف أركان المجموعة، حيث تنوعت بين فساتين الكوكتيل القصيرة وفساتين السهرة الطويلة، وتميزت مجمل القصات بالتقنية الحديثة للتصميم، ويوضح: «بالإضافة إلى القصات الانسيابية من الأعلى إلى الأسفل والقصات المرنة التي تخلق حركة وحيوية في الفساتين والكورسيهات وقصات الصدر». ويضيف: «عملت على ابتكار قصات فريدة تميز بصمتي في التصميم، فمنحت الفساتين المدى والمنحى الخاص ودمجت بعض الأقمشة الرصينة مع اللينة.

وزينت الفساتين بأحجار الكريستال النافرة والكبيرة وحبات اللؤلؤ والذي كان لها حصة وبصمة لا يستهان بها، وسحراً أضفى رونقا خاص على المجموعة. وعن الألوان التي توجت المجموعة يشير سيرجي إلى أنه اختار الأزرق الفاتح والأخضر الناعم والزهري الهادئ والموف الفاتح، كما برز اللون الأسود الكلاسيكي والأبيض البريء وجاءت جميعها مزخرفة بطريقة جميلة وساحرة.



إطلالة فخمة
تندمج الأقمشة وتتميّز الألوان الزاهية مع لمسة «الجنونية» ذات الألوان الباستيل. ويضفي المزيج بين نوعين مختلفتين من الأقمشة الغريبة الخلابة لمسةً راقية على القطعة، فضلاً عن إطلالة أكثر فخامة مصقولة بالتطريز والزخرفة الخالصين يدوياً.
أما أبرز المعايير الذي يراعيها سيرجي عند كل موديل زفاف جديد فهي الأناقة المترفة والفخامة، وجرأة غير مبتذلة ويذكر: «لكل فستان حكاية وطريقة للعمل، أعيش تجربة رائعة عند تصميمي حلم كل عروس بداية من الرسمة المبدئية واختيار القماش والقصة المناسبة وطريقة التطريز، حتى مرحلة التسليم. أما تصاميم السهرة فلكل سيدة عندي فستانها المناسب الذي يتماشى مع أجواء مناسباتها».



السهل الممتنع
سيرجي يؤكد أن المرأة التي ترتدي من تصاميمه هي امرأة جريئة تتمتع بذوق رفيع وصعب تلبيته، وتبحث عن الكمال والجمال لتصبح ملكةً في مناسباتها، يقول: «كل تصميم يحمل توقيعي قد يختلف بفكرته ولكن الروح هي واحدة ومشتركة بين جميع المجموعات حيث الأناقة الراقية والجرأة الغير مبتذلة والبساطة الناعمة». ويضيف: «زبوناتي فتيات متذوقات للموضة وصرعاتها.

وهن دائماً يتابعن كل ما هو عصري وحديث من قصات وأنواع أقمشة وألوان، كما أنَّهن يقدرن تصاميمي بشكل كبير. فأنا أخلق علاقة صداقة مع كل عميلاتي وذلك يشعرهن بالثقة والارتياح».

يبحث المصمم اللبناني عن كل ما هو مميز وغير مألوف، ويهتم بالتفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة ويبتدع أفكاراً غنية بتفاصيلها ويقول عن مجموعته المقبلة الخاصة بخريف وشتاء 2015: «ستكون على الأرجح تصاميم مميزة، سأعتمد في تصميمها على الأقمشة الدافئة بشكل أساسي والألوان الغامقة التي تتماشى مع روح الموسم الجديد». ويصف أسلوبه، بالسهل الممتنع والذي يحمل في طياته الأفكار المبتكرة والبسيطة فتظهر النعومة في جميع انطباعاتها الفنية التي تعكسها المجموعة حيث القصات الغريبة والعصرية وتطريزها الفريد والراقي وألوانها الهادئة والساحرة.



طموح عالمي
يشير سيرجي إلى أن طموحه يمتد إلى أبعد حدود ويقول :«كل موسم يحمل معه فرصة للتحسين والتعلم من الأخطاء، لا منتهى للطموح لدي، أسعى لأن تكون تصميماتي ماركة عالمية مصنوعة كاملاً في لبنان». وبرأيه فإن التحدي مع الذات أفضل من التحدي مع المصممين والتحدي الأكبر له كمصمم هو أن يبذل ما بوسعه لتقديم الأفضل إلى المرأة التي تتطور وتتغير في طرق استثنائية متجددة، ويعتبر نفسه ما زال في أول الطريق وأن الطريق أمامه طويل ليقدم كل شيء.

الإلهام هو المحرك لتصاميمه كما يقول: «فقبل كل موسم جديد أدون خواطري وأحاسيسي لأنقل ما يجول في داخلي فينعكس ذلك على تصاميمي». ويبذل سيرجي جهداً كبيراً لمجارات الموضة، فيعمل بشكل متواصل على تحسين حرفته وصقلها، ويقوم بالعديد من البحوث ويتابع دور الأقمشة في إيطاليا وباريس والعروض الخارجية ليواكب كل ما هو جديد ومعاصر، لكنه يحرص بشكل دقيق أن يبتعد عن التأثيرات الخارجية عند بدء تصميم كل موسم ليعبر عن عالمه الخاص.


من هو غابريال سيرجي ؟
- مصمم لبناني شاب، عشق الرسم منذ صغره، فقرر أن يترجم موهبته في تصاميم أنيقة متفردة بسحرها ومتنوعة بفكرتها ومنسجمة في نفس الوقت مع متطلبات المرأة العصرية الواثقة من نفسها.

- بعد تخرجه من معهد التصميم، استطاع سيرجي أن يصمم مجموعة خاصة به من فساتين زفاف وفساتين سهرة تحمل توقيعه الخاص، وأهداها للمرأة العربية لتستقبل الموسم الجديد لربيع وصيف 2014 بروح ملؤها الأناقة والبهجة والفخامة.

- أكثر ما يميز أسلوب سيرجي الموديلات الناعمة والقصات المتنوعة بين «المنسجمة مع حلم كل عروس في يوم زفافها».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات