رسالة إنييستا الإنسانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

إحراز هدف في نهائي كأس العالم قد يكون أعظم لحظة يمر بها لاعب طوال مسيرته، فما بالك لو كان هذا الهدف ثمنه لقب كأس العالم، فقد لا يتذكر من أحرزه أي شيء من حوله سوى أنه سجل هدفاً أهدى به بلاده اللقب الأغلى.

ولكن الأمر كان مختلفاً مع نجم إسبانيا السابق وأحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم، إندريس إنييستا الذي أحرز أهم هدف في تاريخ الكرة الإسبانية في نهائي مونديال 2010 في مرمى هولندا إذ أحرز هدف المباراة الوحيد في الوقت الإضافي ليهدي بلده اللقب الوحيد في تاريخها.

قدم إنييستا لفتة إنسانية خطفت الأنظار في المباراة عندما سجل الهدف الأغلى في مسيرته، ولم ينسَ بها صديقه المقرب دانييل خاركي قائد نادي إسبانيول الذي كان قد توفي قبل 11 شهراً من تلك النسخة لكأس العالم، فبعد أن سجل إنييستا الهدف ركض تجاه الراية الركنية وفاجأ العالم بخلع قميصه ليظهر الرسالة التي دونها مساعد المدرب على قميص إنييستا الداخلي، حيث كتب تحت القميص «دانيال خاركي.. دوماً معنا» في لحظة لا تنسى في تاريخ كأس العالم كلفتة أحيا بها ذكرى صديق الطفولة.

وكان خاركي لاعب إسبانيول قد توفي عن عمر 26 عاماً وارتبط بصداقة قوية مع إنييستا ولعبا سوياً في مراحل الناشئين في المنتخب، إذ كان من المفترض أن ينضم خاركي للمنتخب الإسباني في مونديال 2010 ولكن الموت حرمه من ذلك، لينتهز إنييستا الفرصة لإحياء ذكراه خلال نهائي المونديال في لقطة ظلت عالقة في الأذهان.

طباعة Email