تصدي القرن

ت + ت - الحجم الطبيعي

تسيطر الأهداف الرائعة على ذاكرة عشاق الساحرة المستديرة، خاصة إذا كانت في البطولة الأعظم: كأس العالم، لكن أن تظل ذاكرة المشجعين مرتبطة بتصدٍ خرافي لحارس مرمى، هو الاستثناء، لاسيما إذا كان تصدياً غير متوقع، وأمام واحد من أعظم من لعبوا كرة القدم على الإطلاق وهو الأسطورة بيليه.

وكان حارس مرمى المنتخب الإنجليزي الراحل غوردون بانكس واحداً من القلائل الذين أدهشوا بيليه على مر التاريخ، وسجل بتصديه لـ «الملك» واحدة من اللقطات الخالدة في تاريخ نهائيات كأس العالم.

ففي مونديال 1970 وقعت البرازيل مع إنجلترا في مجموعة واحدة في الدور الأول، والتقى المنتخبان في الجولة الثانية وكان الحدث الأبرز عندما ارتقى بيليه لكرة عرضية داخل المنطقة وسددها برأسه قوية باتجاه المرمى.

وفي الوقت الذي اعتقد فيه الجميع أن الكرة ستعانق الشباك، إلا أن الحارس العظيم غوردون بانكس قدم واحدة من أفضل اللحظات التاريخية في البطولة، وأنقذ مرماه بتصد أطلق عليه «تصدي القرن»، وظل حاضراً في ذاكرة المونديال رغم مرور 52 عاماً، نظراً لسرعة ردة فعل الحارس الإنجليزي المخضرم، في تحد واضح لقوانين الفيزياء. ودفع الإنقاذ التاريخي من بانكس لمرماه، إلى اعتراف بيليه أن هذا التصدي من أفضل ما شاهده، وأشاد باللقطة ربما أكثر مما لو سكنت الشباك.

وقال: سجلت العديد من الأهداف ، لكن الناس يسألون عن الهدف الذي لم أسجله بسبب تألق الحارس غوردون بانكس، كانت واحدة من أفضل اللحظات.

طباعة Email