شوماخر والاعتداء الوحشي

ت + ت - الحجم الطبيعي

لن ينسى الفرنسيون حارس مرمى المنتخب الألماني هارالد شوماخر الذي دافع عن شباك «المانشافت» في كأس العالم عام 1982 في إسبانيا، والذي اعتبروه وحشاً بسبب الاعتداء الذي قام به على لاعب «الديوك» باتريك باتيستون في تلك النسخة.

ففي كأس العالم 1982 كاد لاعب المنتخب الفرنسي باتريك باتيستون أن يفقد حياته نتيجة تدخل عنيف من الحارس شوماخر، وذلك في مباراة نصف النهائي التي جمعت فرنسا وألمانيا، وانتهت حينها بفوز ألمانيا بركلات الجزاء في واحدة من أكثر مباريات المونديال إثارة.

وستظل تلك اللحظة عالقة في ذاكرة الجمهور الفرنسي رغم مرور سنوات طويلة على حدوثها، حيث تعمد شوماخر التدخل بشكل عنيف على باتيستون، وصفه الكثيرون بأنه اعتداء وحشي، تسبب في إصابات بليغة للاعب، إذ فقد الوعي وتعرض لكسر في الفك والأضلاع، وارتجاج في المخ، وفقد عدداً من أسنانه.

وجاء تدخل شوماخر في اللحظة التي انفرد فيها باتيستون بالمرمى الألماني ليخرج الحارس بصورة مرعبة ويقفز في الهواء طائراً على اللاعب ويتسبب له في إصابات بليغة.

الغريب في الأمر أن حكم المباراة الهولندي تشارلز كوفر مر على اللعبة مرور الكرام وكأنها لم تكن، ولم يحتسب حتى خطأ لصالح المنتخب الفرنسي نتيجة الاعتداء الرهيب، وسط ذهول الجميع في العالم. وستظل تلك اللحظة واحدة من أسوأ اللحظات لشوماخر في تاريخه.

طباعة Email