«نطحة» زيدان

ت + ت - الحجم الطبيعي

العديد من المواقف واللحظات في كأس العالم لم ولن تمحى من الذاكرة عند الحديث عن البطولة الأعظم في كرة القدم، ذكريات ظلت تُحكى طوال سنوات وسنوات حتى يومنا هذا، منها ما ارتبط بالفرحة وأخرى ذكرى حزينة، ولكن في كل الأحوال ستبقى خالدة في تاريخ المونديال.

في كأس العالم 2006 والذي استضافته ألمانيا، وفي النهائي الشهير الذي جمع بين منتخبي فرنسا وإيطاليا، كان الجميع ينظر إلى تلك المباراة أنها تاريخية لإنهاء مسيرة الأسطورة زين الدين زيدان بأروع صورة ممكنة بعد مونديال تاريخي قدمه اللاعب مع منتخب بلاده وقاده إلى المباراة النهائية، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن، لتكون المباراة أسوأ وداعية للنجم الأسطوري مع كرة القدم.

تقدم

بعد أن افتتح الفرنسي زين الدين زيدان التسجيل بهدف لفرنسا من ركلة جزاء، وتعادلت إيطاليا، امتدت المباراة لوقت إضافي، وعندما جاءت الدقيقة 110 ولحظة مرور زيدان بجوار ماركو ماتيراتزي مدافع إيطاليا وتبادلهما للألفاظ، فجأة توقف زيدان وعاد واستدار نحو مارتيراتزي ووجه إليه «نطحة» قوية بالرأس على صدره اسقطته أرضاً في وقت تعالت فيه صيحات الذهول كل من تابع المباراة، طرد على إثرها زيدان بالبطاقة الحمراء، لتصبح الواقعة واحدة من أشهر المواقف في تاريخ كأس العالم، وكأشهر طرد في البطولة، انتهت معها مسيرة واحد من أعظم اللاعبين على مر التاريخ، ولقبت بـ«نطحة زيدان»، للدرجة التي دفعت فناناً جزائري لصنع تمثال من البرونز يجسد«النطحة الشهيرة» ويخلدها.

قميص

حقيقة ما دار بين زيدان وماتيراتزي والأسباب التي دفعت «زيزو» للقيام بفعلته ظلت مجهولة طوال سنوات، إلى أن كشف الثنائي بعد ذلك بسنوات عما حدث، حين اعترف ماتيراتزي أنه وجه لزيدان ألفاظاً نابية بحق شقيقته.

أما زين الدين زيدان فقال: والدتي كانت مريضة وتحدثت مع شقيقتي يومها رغم أن مرضها لم يكن خطيراً، ولحظة مروري بماتيراتزي، قلت لماتيراتزي نتيجة الاحتكاك بيننا هل تريد قميصي؟ ولكنه سب شقيقتي، فتحرك شيئاً بداخلي وحدث ما رأيتموه، لست فخوراً بما قمت به لكنني أتقبله لأنه جزء من مسيرتي.

طباعة Email