متخصصو ركلات الجزاء خطر على منتخباتهم في النهائي

ت + ت - الحجم الطبيعي

إذا أصبح نهائي كأس العالم لكرة القدم اليوم، هو الثالث الذي يحسم بركلات الترجيح، فيجب على المدربين الفرنسي ديدييه ديشان والأرجنتيني ليونيل سكالوني تجنب إغراء الدفع «بالمتخصص في ركلات الجزاء» لأن هذا لا يؤتي بثماره أبداً.

وقامت شركة نيلسن غريسنوت المتخصصة في تحليل البيانات، بتحري الأمر ووجدت أنه اللاعبين السبعة الذين تم الدفع بهم في نهاية الوقت الإضافي في كأس العالم أو بطولة أوروبا، أخطأوا جميعاً في تسديد ركلات الترجيح.

وفيما يلي الركلات وفقا لشركة تحليل البيانات:

1 جيمي كاراغر

في مباراة إنجلترا أمام البرتغال بدور الثمانية لكأس العالم 2006. خسرت إنجلترا 3 - 1، ودخل كاراغر في الدقيقة 119 وسدد ركلة الجزاء الرابعة لإنجلترا، وكان كاراغر بحاجة للتسجيل ليجعل النتيجة 2-2. أنقذ الحارس ريكاردو تسديدته الضعيفة بسهولة ويصعد البرتغال لقبل النهائي.

2 سيموني زازا

خسرت إيطاليا 5 - 6، أمام ألمانيا بدور الثمانية لبطولة أوروبا 2016، وشارك سيموني زازا في الدقيقة 121، ونفذ ركلة الجزاء الثانية لإيطاليا فوق العارضة، وفازت ألمانيا في الأخير.

3 رودري

كاد المنتخب الإسباني أن يدفع الثمن في لقاءه أمام سويسرا، بدور الثمانية لبطولة أوروبا 2020، وتم الدفع برودري في الدقيقة 119 وسدد ركلة الجزاء الثالثة لإسبانيا، إلا أن سويسرا أهدرت ليفوز «الماتادور» 3-1.

4 و5 راشفورد وسانشو

وفي بطولة أوروبا 2020 أيضا، لعبت إنجلترا أمام إيطاليا في انهائي، وخسرت إنجلترا 2 - 3، وشارك ماركوس راشفورد وجيدون سانشو في الدقيقة 120 كبديلين، وسدد راشفورد في القائم الأيسر، وسانشو في متناول الحارس الإيطالي ليخسر الإنجليز.

6 سارابيا

إسبانيا أمام المغرب، دور 16 بكأس العالم 2022. خسرت إسبانيا 3 - صفر.

حل بابلو سارابيا بديلا في الدقيقة 118 لمباراة إسبانيا والمغرب في دور الـ16 لكأس العالم 2022، وسدد ركلة الجزاء الأولى لإسبانيا، في القائم الآخر، ليكون بدايتها ونهايتها لصالح المغرب.

7 بدر بانون

المغرب أمام إسبانيا، دور 16 لكأس العالم 2022. فاز المغرب 3 - صفر.

وفي المباراة ذاتها، دخل بدر بانون بديلاً في الدقيقة 120. وسدد بانون ركلة الجزاء الثالثة للمغرب، وكان الوحيد الذي لم يسجل لـ«أسود الأطلس»، ولكن الإخفاق الإسباني في بقية التسديدات أهدى المغرب الصعود.

طباعة Email