هاجمه وحمّله مسؤولية ضياع حلم اللقب السادس

زيكو: «تيتي» سبب خروجنا من المونديال

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ما زالت تبعات خروج المنتخب البرازيلي من دور الثمانية لمونديال قطر 2022، أمام المنتخب الكرواتي خالي الوفاض تتداعى في بلاد السامبا والبن وكرة القدم، مشجعو البرازيل لم ينسوا حتى هذه اللحظات هدف المهاجم الكرواتي برونو بيتكوفيتش في الدقيقة 116 والذي شبهه الجميع بـ«الرصاصة» التي قتلت أحلام محبي وعشاق البرازيل في الفوز باللقب السادس، الحزن تواصل بعد إخفاق المنتخب صاحب اللون الأصفر في حسم اللقاء لصالحه، ليخسر في النهاية بركلات الترجيح أمام كرواتيا وتنتهي الأحلام.

أرثر أنتونيس كيومبرا أو «زيكو» قائد وأسطورة منتخب البرازيل، وأحد الأسماء الكبيرة في عالم كرة القدم، ويكفي أنه لعب مع أفضل منتخب برازيلي في التاريخ، منتخب السامبا في مونديال إسبانيا 1982، والذي قدم سيمفونيات كروية ما زالت في الذاكرة حتى الآن.

رؤية

زيكو أعرب عن حزنه للخروج من المونديال قائلاً: حتى الآن لا أصدق أننا ودعنا كأس العالم، المنتخب الحالي قدم مباريات قوية أعادت إلى الأذهان الكرة البرازيلية الجميلة، كنا الفريق الأوفر حظاً للفوز باللقب والعودة بالكأس السادسة، الخروج أمام كرواتيا بركلات الترجيح كان خروجاً مراً ومثيراً للشفقة، كيف لعبنا ضربات جزاء هكذا في ربع نهائي المونديال.

وواصل قائد منتخب السامبا الأسبق: صراحة أحمل «تيتي» المدير الفني لمنتخب البرازيل، مسؤولية الخروج بسبب سوء إدارته للمباراة، تقدمنا بهدف نيمار في وقت ظن فيه الجميع أننا حسمنا المواجهة، وقبل النهاية بأربع دقائق تلقينا هدف التعادل وكأن أشبه بالصدمة، فالهدف جاء في الدقائق الأخيرة من الوقت الإضافي الثاني، لا أدري حتى الآن، لماذا لم يؤمن «تيتي» الدفاع وهل المبادرة الهجومية في ذلك الوقت كانت ضرورية، لا أعتقد ومعي كل من يفهم في كرة القدم، الأولى كان عدم الاندفاع الهجومي وتأمين الوسط بمدافعين مع الضغط على الفريق الكرواتي، لكن للأسف لم يحدث هذا الأمر، فجاء الرد الصاعق وهدف التعادل لكرواتيا.

ترتيب

وواصل زيكو هجومه على تيتي، قائلاً: حتى عندما احتكم اللقاء إلى ركلات الجزاء الترجيحية، شاهدنا جميعاً كيف جاء ترتيب مسددي ركلات الجزاء، أيعقل أن تكون هذه رؤية مدرب لديه هذا الكم الهائل من النجوم وفي مقدمتهم نيمار أفضل لاعب في العالم حالياً مع الفرنسي مبابي، ويتسبب في إقصاء وخروج البطل صاحب الخمسة ألقاب من المونديال، وأضاف: إنه لأمر محزن أن البرازيل مرة أخرى تخرج من ربع النهائي، كانت رغبتي رؤية نهائي بين البرازيل وإنجلترا، لكن ذلك لم يكن يحدث، لقد مررت بهذه المواقف وأفهم حزن الجميع تماماً، لكني أحب الحديث عما شاهدته على أرضية الملعب.

سيطرة

وواصل زيكو: شيئان لفتا انتباهي خلال إدارة تيتي لمباراة كرواتيا، الأول، عندما دخل فريد في الشوط الثاني من الوقت الإضافي، وكانت مهمته عدم منحه الفرصة لخط وسط كرواتيا للسيطرة على الكرة، ولسوء الحظ، فقد الكرة في الهجمة الوحيدة المنظمة لكرواتيا، ونجحوا في إحراز هدف التعادل في وقت قاتل، والأمر الثاني كان في ركلات الجزاء الترجيحية، لماذا لم يضع نيمار على رأس المسددين لركلات الجزاء، في هذه الحالة كنت أريد الثقة ولا أرى أكثر من «نيمار» كي يمنحها لنا، كان قادراً على التسجيل ومنحنا التقدم وتصدير التوتر للكروات لكن ما حدث هو العكس، فقد وقعنا نحن تحت الضغط، وأصبحنا مطالبين بتعديل النتيجة بعد ضياع الركلة الأولى، ومازال نيمار ينتظر تسديد الركلة الخامسة وحسم النتيجة، أيعقل هذا الأمر من مدرب يقود أفضل منتخب في العالم.. الآن أقولها صراحة حان الوقت للمضي قدماً في تغيير قادر على إصلاح ما أفسده «تيتي»، لأن لدينا جيلاً جيداً للغاية وقادراً مستقبلاً على جلب الكأس السادسة للبرازيل.

طباعة Email