البرازيل تبحث عن خليفة لـ «بيليه ورونالدو ورونالدينيو»

نيمار تعرض لهجوم كبير من جماهير البرازيل | أ ف ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

خرج المنتخب البرازيلي من دور الثمانية في بطولة كأس العالم، وودع السليساو على يد منتخب كرواتيا بركلات الترجيح بعد أن انتهى الزمن الرسمي بالتعادل بهدف لمثله، وأحبط خروج ملوك السامبا محبي المنتخب البرازيلي في العالم، وتعرض اللاعبون البرازيليون إلى انتقادات من الصحافة العالمية، ونال نيمار نصيب الأسد منها باعتباره اللاعب الذي عول عليه المدرب والجمهور، وتوقعوا منه أن يلعب دور البطولة لكنه خيب الظن، ولم يقد المنتخب إلى النهائي كما كان متوقعاً، وثارت الشكوك حول قدرته على لعب دور المنقذ والنجم الملهم.

بحث

البرازيل مطالبة بالبحث عن خليفة لبيليه ورونالدو ورونالدينيو وروماريو، خصوصاً وأن نيمار الذي خاض ثلاثة نهائيات فشل في الفوز بأي منها 2014 و2018 و2022، وربما لا تتاح له الفرصة للمشاركة في المونديال المقبل، وفي حال شارك سيكون فقد الكثير من مهاراته وقدراته بسبب التقدم في العمر، ربما لم يكن نيمار سيئاً في هذا المونديال وسجل أهدافاً مهمة فيه، لكنه لم يلعب الدور الذي كان ينتظره الجمهور، نيمار في نظر البرازيليين اللاعب الذي يفترض أن يحمل الفريق على عاتقه وينقذه في الوقت المناسب من أي سقوط وهذا ما لم يفعله، قد يقول البعض إنه أدى دوره ولم يساعده الفريق.

لاعب زجاجي

نيمار ليس لاعباً قائداً، وهذه الحقيقة تتكشف يوماً بعد آخر، حياته خارج الملعب وتصرفاته الصبيانية وسقوطه المتكرر على الأرض ومحاولة الحصول على ركلات جزاء لا تجعل منه قائداً حقيقياً، إلى جانب إصاباته المتكررة، القائد يفترض أن يكون موجوداً دائماً مع الفريق ونيمار لاعب زجاجي كثير الإصابات كثير الغياب، لاعب مثير للمشكلات، فسجله حافل باختلاق المشكلات بدءاً من ناديه سانتوس انتهاءً بباريس سان جيرمان، ولن ينسى العالم كيف خرج من برشلونة إلى باريس سان جيرمان، وكيف تعامل هو ووالده مع البارسا.

طباعة Email