إنفانتينو: «أسود الأطلس» أبهـر العالم ويستحق التحية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حظي المنتخب المغربي بالكثير من عبارات الثناء والإشادة، على المستوى الرائع والنتائج المبهرة التي حققها في نسخة كأس العالم 2022، رغم الخسارة التي تعرض لها أمام فرنسا في نصف النهائي.

وخص السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، منتخب المغرب بإشادة خاصة بعد مباراة فرنسا، مؤكداً أن ما قدمه الفريق يستحق كل التحية والتقدير.

وخسرت المغرب بهدفين نظيفين في مباراة فرنسا، التي جمعت الفريقين باستاد البيت، وقدم خلالها منتخب المغرب مستوى فنياً رائعاً، رغم الخسارة، وكان نداً قوياً لأبطال العالم.

منتخب رائع

وقال إنفانتينو: «أسود الأطلس» كان رائعاً طوال البطولة، ويكفي أنه لم تهتز شباكه في 3 مباريات بدور المجموعات، أمام كرواتيا وبلجيكا وكندا، ثم مباراة إسبانيا في الدور ثمن النهائي، والبرتغال في الدور ربع النهائي، سوى هدف وحيد فقط، ليصل إلى نصف النهائي، ويذهل الجميع كأول فريق عربي وأفريقي يحقق هذا الإنجاز.

وأوضح إنفانتينو أن أسود الأطلس لعب كرة قدم ممتازة جداً، ويمتلك لاعبين على أعلى مستوى في كل المراكز، وهذه البطولة بالفعل، قدمت الكثير من النجوم في كل المنتخبات، تألقوا وأبهرونا بما قدموه من مستويات مميزة.

لقب

وعن فوز الفريق الفرنسي وتأهله للنهائي لمواجهة الأرجنتين على اللقب، أكد إنفانتينو أن «الديوك» كان واضحاً برغبته القوية في الدفاع عن اللقب الذي حققته في مونديال روسيا 2018، ولعب الفريق بقوة، واستطاع تحقيق هدفه بالوصول إلى النهائي، وهو فريق جيد ومميز.

وتحدث إنفانتينو عن النجاح التنظيمي والجماهيري الكبير للبطولة التي تقام لأول مرة في الوطن العربي والشرق الأوسط، وقال: بصراحة، هذه النسخة من بطولة كأس العالم، مذهلة في كل شيء، وفيها الكثير من الشغف بشهادة الجميع.

وأضاف: أنا شخصياً أستمتع بكل لحظة من هذه النسخة، مثل الطفل الصغير، وأحرص على متابعة جميع المباريات بلا استثناء، فالمستويات قوية ومتقاربة جداً.

مباراة الأساطير

وشارك إنفانتينو قبل يومين، في مباراة جمعت فريق الأساطير حول العالم، وفريق من عمال مشاريع بطولة كأس العالم 2022، وأدار بعض الدقائق كحكم ساحة، معبراً عن سعادته الكبيرة بهذه الفعالية، وقال عن قيام الفيفا بتوجيه الدعوة إلى العمال والمشجعين والمتطوعين من قطر، لحضور المباراة: «كرة القدم توحد العالم».

وشدد إنفانتينو على أن قطر بذلت جهوداً غير مسبوقة، لضمان الخروج بتنظيم مشرف لبطولة كأس العالم، أبهرت به الجميع حتى الآن، مؤكداً أن نسخة هذا العام من المونديال، تتمتع بطابع خاص، كونها تقام للمرة الأولى في العالم العربي.

محطة النهاية

وأضاف: نأمل أن تتواصل كأس العالم، وتنتهي كما بدأت بنجاح منقطع النظير، مشيراً إلى أن البطولة وصلت إلى محطة النهاية سريعاً، لكن الكل استمتع في الملاعب المميزة والقريبة من بعضها البعض، وحتى في مهرجانات المشجعين، ومختلف مناطق المشجعين، التي كانت تزدحم بالمشجعين، الكل سعيد، وفي نهاية المطاف، كل ما نريده، هو أن نمنح بعض الفرح والابتسامات للناس حول العالم، هذا هو الهدف من كرة القدم، وهذا هو الهدف من كأس العالم.

وعن إنشاء حسابه في الإنستغرام، قال: أحاول دائماً مواكبة العصر، لذلك قمت بعمل حساب جديد لي، وأتمنى أن تتابعوني فيه، وتتواصلوا معي.

طباعة Email