بينتو: تدريب كوريا الجنوبية تجربة جميلة.. لن أنساها أبداً

البرتغالي باولو بينتو يودع لاعبي كوريا الجنوبية | أ ف ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

قدم المدرب البرتغالي باولو بينتو وداعاً مؤثراً لكوريا الجنوبية، واصفاً سنواته الأربع بصفته مدرباً للمنتخب الوطني لكرة القدم بأنها «تجربة جميلة لن أنساها أبداً»، وكان بينتو أعلن استقالته من منصب المدير الفني لمحاربي التايغوك بعد الخسارة 4 ـ 1 في الدور ثمن النهائي ضد البرازيل في مونديال قطر 2022 الأسبوع الماضي.

وقال: «أنا ممتن بشكل خاص لجميع اللاعبين، لاحترافهم وأخلاقياتهم في العمل وسلوكهم، لقد منحوني فرصة الحصول على واحدة من أجمل التجارب في حياتي، والتي لن أنساها أبداً شخصياً، ليس لدي كلمات لأشكركم جميعاً على الاحترام والمودة والدعم، التي أظهرتموها خلال هذه التجربة الرائعة».

وكان المدرب البرتغالي باولو بينتو قد كشف بعد مباراة البرازيل، والتي تأخر فيها فريقه 0-4 بعد 36 دقيقة فقط من انطلاقة اللقاء، يجب أن نفكر في المستقبل، سيكون من دوني أفضل، يجب علي أن ارتاح، أعلنت ذلك للاعبين ولرئيس اتحاد الكرة في كوريا الجنوبية، هذا قرار اتخذته في سبتمبر الماضي، وكان بينتو استلم مهامه في عام 2018 خلفاً لتاي- يونغ شين.

شرف

وتابع البرتغالي: «أشكر اللاعبين، قدموا كل ما لديهم، لقد تشرفت بتدريبهم، وأعتبر أن الخسارة عادلة في تلك المباراة، البرازيل كانت أفضل منا، فوز طبيعي لفريق كبير كان مرشحاً لنيل اللقب، قبل أن يخسر أمام كرواتيا ويودع البطولة»، وواصل المدرب البالغ 53 عاماً: «بمقدورنا أن نفخر بعمل دام أربع سنوات، وللمرة الثالثة في تاريخ الكرة الكورية نتمكن من التأهل من دور المجموعات».

طباعة Email