البرازيل «تقاطع» المونديال

ت + ت - الحجم الطبيعي

جاء الخروج الحزين لمنتخب البرازيل من كأس العالم قطر 2022، أشبه بضربة قوية قضت على كل مفاصل الحياة في كافة المدن البرازيلية.

الهزيمة المؤلمة وضعت نهاية حلم طال انتظاره، 20 عاماً وأجيال «السامبا» التي كانت تبحث عن اللقب السادس، لكنه لم يأت، فقد «انفض المولد» وغادرت السامبا البطولة.

من تلك اللحظة، وتحديداً منذ الجمعة الماضية توقفت الحياة في البرازيل، وأصبح كأس العالم كأنه بطولة ودية غير جديرة بالمشاهدة، جماهير «السامبا» فقدت الشغف وسجلت المطاعم وعروض مشاهدة المباريات تراجعاً كبيراً في عدد المتابعين. وحاولت المطاعم مواكبة طقوس كأس العالم بأطباق خاصة وجدول زمني ممتد لبث جميع المباريات، مع تخفيضات، لكن كل هذا لم يجعل المشجعين متحمسين بما يكفي.

وقال جونيور بيانو أحد مالكي المطاعم: كانت لدينا عروض ترويجية وحفلات حتى يوم المباراة النهائية، ولا مكان يتبقى فالجميع هنا، لكن بعد خروج البرازيل فلا أحد يأتي من الأساس.

وواصل: سنلغي جميع الفعاليات والعروض الترويجية ولم نعد متحمسين كثيراً بشأن المتابعة، حتى نهائي كأس العالم لن نشاهده، خاصة أن الأرجنتين ستكون في النهائي وهذا الأمر وحده سبب كاف لعدم المتابعة والاهتمام. على جانب آخر، وحول توقعاته لمباراة النهائي، قال سانتوس الفارو أحد مشجعي «السامبا»:

نأمل أن يكون النهائي بين الأرجنتين وفرنسا، كونهما فريقين عظيمين، حيث يقودهما النجمان الكبيران، ميسي ومبابي، شخصياً لن أشجع أياً منهما بعد خروج منتخب بلادي من البطولة، فقط دعونا نأمل في يوم مشمس جميل ونحن نشاهد المباراة، نحن نحب كرة القدم مهما حدث، وخاصة المباريات الكبيرة.

طباعة Email