أوناحي.. «أسد» يزأر في المونديال

ت + ت - الحجم الطبيعي

لفت لاعب متوسط الميدان المغربي، عز الدين أوناحي الأنظار، وأدار الأعناق، في نهائيات كأس العالم 2022، حيث صال وجال، وكان أسداً أرعب زئيره الخصوم، ليلعب دوراً كبيراً ويسهم بقدر وافر في مساعدة منتخب المغرب لتحقيق إنجاز كروي غير مسبوق، على الصعيد العربي والأفريقي، بالصعود لنصف نهائي المونديال، وهو ما أبهر المتابعين، بمن فيهم المدرب الإسباني لويس إنريكي، الذي عبّر عن إعجابه، بل ودهشته باللاعب، عقب مباراة المغرب وإسبانيا في ثمن النهائي، وقال: برغم تألق جميع نجوم المغرب في المباراة، غير أن اللاعب رقم 8، ويقصد أوناحي، أثار إعجابه ودهشته، إذ ظل يركض دون توقف، ويلعب بطريقة رائعة.

بدأ أوناحي مشواره الكروي باللعب في أكاديمية الرجاء البيضاوي، ومن هناك اشتعلت جذوة طموحه في الصعود للقمة، وعندما وصل للعشرين من عمره، وتحديداً في 2018، خاض أول تجربة احترافية له بالدوري الفرنسي، باللعب في صفوف ستراسبورغ، ومنه إلى أفرونش، قبل أن يتعاقد مع انجيه أحد فرق دوري الدرجة الأولى بفرنسا، فكان محط إعجاب المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش، الذي لم يتردد في استدعائه للمنتخب المغربي، الذي كان يستعد لنهائيات أمم أفريقيا 2021، وأشركه أساسياً في المباراة الأولى أمام المنتخب الغاني، غير عابئ بالانتقادات التي وجهت له وقتها، لضمه هذا اللاعب المغمور، ولم يخيب اللاعب الظن، إذ تابع تألقه وظهوره المميز خلال مباراة ملحق كأس العالم أمام الكونغو، فأثبت جدارة منقطعة النظير، وكان له نصيب الأسد في العبور لقطر 2022، بعد تسجيله هدفين، وصناعته للهدف الثالث، ليفوز منتخب بلاده بأربعة أهداف مقابل هدف.

نضج

أوناحي البالغ من العمر «22 عاماً»، أكد على نضجه الكروي في جميع مباريات منتخب بلاده بالمونديال، ولمع نجمه أكثر أمام البرتغال، بتحركاته النشطة في وسط الملعب، وكان بطل المباراة بلا منازع، بعد أن أسهم بقدر وافر في ضبط الإيقاع، ساعده على ذلك قدراته الفنية والبدنية العالية، واستايله الشبيه باستايل النجم الإسباني السابق أندرياس إنييستا.

تألق

التألق اللافت لأوناحي في جميع المباريات التي خاضها المنتخب المغربي بنهائيات كأس العالم، بداية من المباراة الافتتاحية بدور المجموعات أمام أوكرانيا، ونهاية بمواجهة البرتغال في ربع النهائي، والتي ظهر خلالها فارساً صنديداً، وضعه تحت مجهر أندية أوروبية كبيرة، من ضمنها نادي أتليتكو مدريد الإسباني، خصوصاً بعد الإشادة الكبيرة التي لقيها من مدرب إسبانيا انريكي، إذ أكدت تقارير إخبارية مغربية، أن اللاعب سيكون أحد أبرز الرابحين في بورصة تعاقدات الميركاتو الشتوي، بعد انتهاء كأس العالم.

طباعة Email