21000 مشجع يشاهدون ربع النهائي في مدينة إكسبو

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

شاهد أكثر من 21 ألف مشجع مساء أول من أمس، منافسات ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 بواقع 11 ألف مشجع للمباراة الأولى التي جمعت المغرب والبرتغال و10 آلاف مشجع للمباراة الثانية بين فرنسا وإنجلترا وذلك في منطقة المشجعين في مدينة إكسبو. وعمت فرحة عارمة مختلف أرجاء مدينة إكسبو احتفالاً بالتأهل التاريخي لمنتخب المغرب لنصف نهائي كأس العالم عقب الفوز على البرتغال بهدف من دون رد، فتشكلت غالبية الجماهير من الجنسيات العربية.

وتقدم مدينة إكسبو تجربة فريدة لزوارها لمتابعة مباريات المونديال عبر شاشة عملاقة في حديقة اليوبيل، و4 شاشات كبيرة بزاوية 360 درجة في قبة الوصل. وخصصت دبي العديد من الوجهات التي تسع آلاف المشجعين وعشاق اللعبة للاستمتاع بمشاهدة مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم على الهواء مباشرة، منذ انطلاق المنافسات في قطر في 20 نوفمبر الماضي.

وتعد مدينة إكسبو واحدة من المناطق المتميزة لمتابعة أحداث المونديال ومع دخوله مرحلة المربع الذهبي يرتفع الحماس في ظل التألق المستمر للمنتخب المغربي ممثل الكرة العربية والذي يحمل آمالها لتحقيق إنجاز تاريخي والوصول إلى المباراة النهائية.

مشاهدة

وبإمكان محبي كرة القدم مشاهدة المباريات في منطقتين مختلفتين في مدينة إكسبو الساحرة، الأولى في حديقة اليوبيل وهي المنطقة الرئيسة وتسع 10 آلاف مشجع وتم توفير مقاعد وطاولات مشتركة في الهواء الطلق وفي أجواء عائلية خالصة مصحوبة بالعروض الترفيهية والأنشطة المتنوعة بذكريات «إكسبو دبي 2020».

وكانت حديقة اليوبيل من أبرز معالم ووجهات معرض «إكسبو 2020» الذي استضافته الإمارات من 1 أكتوبر 2021 وحتى 31 مارس 2022 واحتضنت في تلك الفترة العديد من العروض الموسيقية التي أحياها أشهر الفنانين والمطربين العرب والعالميين، وتصميمها مستوحى من الوادي الصحراوي الموسمي، ووديان الأنهار الجافة التي تنبض بالحياة بعد هطول أمطار غزيرة، ومناظرها الطبيعية التي كانت قاحلة ذات يوم وخضراء الآن ما يجعل تجربة مشاهدة مباريات كأس العالم مبهرة وذكرى لا تنسى لعشاق كرة القدم.

قبة

أما الوجهة الثانية للمشجعين في مدينة إكسبو فهي قبة الوصل الأيقونة المعمارية التي تخلد الإرث الحضاري للمعرض العالمي «إكسبو دبي 2020»، وتوفر أيضاً تجربة فريدة لمشاهدة المباريات في أجواء حماسية مصحوبة بالعروض الموسيقية الحية ووسط ديكور أنيق في مزيج رائع بين فنون الإضاءة التشكيلية والزهور المضيئة بالألوان الزاهية المتوهجة وأشكالها الإبداعية.

وكانت قبة الوصل أو ساحة الوصل القلب النابض والمركز الرئيس لـ«إكسبو دبي 2020» وتركت الانطباع الأكبر عن الحدث العالمي لدى ملايين الزوار من مختلف أنحاء العالم. وعادت قبة ساحة الوصل لتنبض بالحياة مجدداً بأسلوب مذهل وبعروضها الساحرة، منذ بداية أكتوبر الماضي تزامناً مع الذكرى السنوية الأولى لانطلاق إكسبو 2020 دبي، ولكنها شهدت بمناسبة البث المباشر لمباريات كأس العالم تدفقاً كبيراً للجماهير من مختلف الجنسيات، ووصل العدد مساء أول من أمس إلى أكثر من 3 آلاف مشجع في صورة أعادت إلى الأذهان الأمسيات الخالدة.

متابعة

وقال المشجع المغربي محمد البهجة إنه اختار متابعة جميع مباريات منتخب بلاده في مدينة إكسبو منذ انطلاقة المونديال وإن الأجواء الجماهيرية والحماسية التي وجدها شكلت دافعاً له ولأصدقائه لتكرار الزيارة غير مرة، مشيراً إلى أن شاشة حديقة اليوبيل العملاقة تمنحه شعوراً بكونه في قلب الملعب، وموجهاً الشكر لجميع الجماهير العربية لمساندتهم أسود الأطلس. ومن جهته، قال المشجع الليبي محمد الطرهوني إنه بدوره اختار مشاهدة المباريات من حديقة اليوبيل لكونها المكان الأنسب للعائلات ومع توافر جميع الخدمات يجعلها إحدى أفضل الوجهات.

طباعة Email