المركز الأول للغاني سليمانا في المونديال

الثلاثة الكبار خارج قائمة الـ 10 الأسرع

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أثبتت إحصائية دقيقة تم فيها رصد سرعات اللاعبين في كأس العالم قطر 2022، أن النجم الفرنسي السريع كليان مبابي، ليس هو اللاعب الأسرع في المونديال، رغم تصنيفه كأسرع لاعب في إحصائيات عدة قبل انطلاقة المونديال، بل أن مبابي ابتعد كثيراً عن المراكز الأولى لأسرع اللاعبين، وحل في المركز الثامن بالمشاركة مع 3 لاعبين في الرقم نفسه.

الإحصائية كشف عنها موقع «بولا فيب» الإسباني، من خلال تقرير استعرض فيه قائمة أسرع اللاعبين في مونديال قطر 2022، وتصدر اللاعب الغاني كمال الدين سليمانا قائمة أسرع اللاعبين في المونديال، حيث وصلت سرعته 35.7 كلم في الساعة، وجاء بعده الإسباني نيكو وليامز.

حيث وصلت سرعته 35.6 كلم في الساعة متساوياً مع الكندي ألفونسو ديفيز في السرعة نفسها، وفي المركز الرابع الألماني ديفيد راوم سرعته 35.5 كلم في الساعة، وتلاه خامساً الويلزي دانيال جيمس بسرعة 34.4 كلم في الساعة متساوياً في السرعة نفسها مع الأمريكي أنتوني روبنسون، ثم المغربي أشرف حكيمي سابعاً بسرعة 35.3 كلم في الساعة.

وفي المركز الثامن مشترك كل من الفرنسي كليان مبابي بسرعة 35.2 كلم في الساعة وهي سرعة السنغالي إسماعيل سار والكندي تاجون بوشنان نفسها. وخلت قائمة أسرع 10 لاعبين في المونديال من نجوم كبار مثل ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار.

سرعة مبابي

ومن المفارقات، أن مبابي الذي حل ثامناً في السرعات، تم تصنيفه كأسرع لاعب كرة قدم في العالم 2022، وفقاً لبيانات من صحيفة «لو فيجارو» الفرنسية، قبل انطلاقة المونديال.

حيث سجل المهاجم الفرنسي سرعة قصوى مذهلة بلغت 38 كلم في الساعة، وتفوق على لاعبين أكثر سرعة مثل بيير إيمريك أوباميانج وليروي ساني. ويُعد الفرنسي كيليان مبابي على نطاق واسع أسرع لاعبي كرة القدم في العالم، وساهمت سرعته المذهلة بتنمية مهاراته في كرة القدم بشكل كبير،.

تم اكتشاف أقصى سرعة مثالية له في هدفه لصالح باريس سان جيرمان ضد موناكو خلال مباراة دوري الدرجة الأولى 2019-20، حيث تجاوز لاعبي موناكو بسرعة 38 كلم في الساعة ليصل إلى منطقة الجزاء الخاصة بالخصم قبل أن يختتم الحركة بهدف بقدمه اليسرى، وسجل مبابي ثلاثية في تلك المباراة.

روبن الأسرع

وتشير التصنيفات العالمية إلى أن اللاعب الهولندي السابق آريين روبن، أسرع لاعب على مر التاريخ، وقد كانت تقديرات «فيفا» لإحصائيات اللاعبين منذ زمن طويل تشير إلى أن اللاعبين الذين لعبوا من قبل كانوا أسرع من اللاعبين الذين نراهم الآن.

ولكن بسبب نقص التكنولوجيا، كان المراقبون لا يستطيعون حساب سرعة اللاعبين بدقة، وعلى الرغم من أن التصنيفات الأخيرة تضع كلاً من اللاعبين المشهورين حالياً في أعلى القائمة، إلا أن هذا لا يشير دائماً إلى الأرقام الصحيحة.

حيث يأخذ معظمهم أحياناً بعض التحيز في اتجاه التصنيف خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالأشهر، مثل الأسطورتين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، ولكن هناك أسماء مكتوبة في تاريخ هذه اللعبة، ولا يمكن محوها بسهولة مثل آريين روبن.

الأكثر مشياً

وبات النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بين اللاعبين الأكثر مشياً طوال معظم المباريات، إلا أن هذه السمة لم تمنعه من أن يكون الأذكى بين أقرانه وتحطيم دفاعات المنافس ليقود «ألبيسيليتسي» إلى الدور ربع النهائي، وجاء ميسي بحسب إحصائيات الاتحاد الدولي ضمن المراكز العشرة الأولى في لائحة اللاعبين الأكثر سيراً في مباريات كأس العالم، كما تظهر المباريات الأربع التي خاضها في مرحلة المجموعات ودور الـ 16، وحل في المركز الثاني.

ووحده المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي «34 عاماً» تفوق على ميسي في مونديال قطر في هذا المضمار إذ اجتاز 5202 متر سيراً أمام السعودية، مقابل 4998 متراً لميسي أمام المكسيك، خلال مواجهة الأرجنتين وبولندا سار ميسي 4736 متراً مقابل 4829 متراً لليفاندوفسكي.

وأشارت قناة «بي بي سي» الرياضية قبل مباراة الأرجنتين أمام استراليا أن ميسي يحتل أحد المراكز الثلاثة الأولى كأكثر من يجتاز مساحات سيراً، سار توالياً في مبارياته الثلاث الأولى 4.99 كلم و4.73 كلم و4.62 كلم!

ولا ترتبط هذه الظاهرة بتقدم ميسي، ابن الـ 35 عاماً، في السن، بل هي سمة تمتد على العديد من السنوات، إذ سلطت الأرقام الضوء على ما يقوم به منذ كأس العالم في روسيا 2018 وقبلها البرازيل 2014 في روسيا، حيث ظهر بشكل جليّ أنه يسير ولكنه ليس كسولاً.

غوارديولا: المشي ميّز ميسي

فسر الإسباني بيب غوارديولا، مدرب برشلونة السابق ومانشستر سيتي الإنجليزي الحالي، تركيز ليونيل ميسي نجم باريس سان جيرمان الفرنسي على المشي بأنه جزء من إجادته قراءة الملعب، وأوضح قائلاً: لا يكتفي فقط بالسير من دون فعل أي شيء، بل يحرك رأسه يميناً ويساراً ثم يساراً ويميناً، يعرف بالضبط ما سيحدث، هو في حركة دائمة.

وتابع: ميسي لا يجري، لكنه دائماً يراقب ما يحدث، يبحث عن نقاط الضعف في الدفاع، بعد خمس أو 10 دقائق، يملك الخريطة في عينيه، في ذهنه ليعرف بالضبط ما هي المساحات والمشهد. ووصف غوارديولا ما يفعله اللاعب الأرجنتيني، أشبه بكونه في غابة، يعرف أنه إذا ما تحرك هنا أو هناك أو هنالك، سيحصل على مزيد من المساحة للهجوم.

 
طباعة Email