«فيفا» يتخلى عن 16 حكماً

طاقم التحكيم الإماراتي مستمر في المونديال

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أبقت لجنة الحكام في مونديال قطر على طاقمنا التحكيمي المكون من محمد عبد الله «للساحة» والمساعدين محمد أحمد الحمادي وحسن المهري.

ضمن الأطقم المحدودة التي ستستمر في إدارة مباريات المونديال حتى موعد انتهائه في 18 ديسمبر الجاري، كمكافأة على الأداء المتميز الذي قدمه الطاقم خلال إدارته لمباراتي إسبانيا مع كوستاريكا، والكاميرون مع صربيا، حيث نال الطاقم درجة تقييم متميزة.

تقليص الحكام

فيما استبعد «فيفا» 16 حكماً قبل مباريات ربع النهائي، حيث تخلى عن 4 حكام من آسيا وهم: الأسترالي كريس بيث، الإيراني علي رضا، الصينية ما نينغ والياباني ياماشيتا، و4 حكام من أفريقيا وهم: الغامبي باكاري غاساما، الزامبي سيكازوي، والسينغالي نداي والرواندية ساليما.

كما تخلى فيفا عن حكمين من اتحاد «كونكاكاف»، وهما: الغواتيمالي اسكوبار، والهندوراسي هيكتور مارتينز.

أما من أوروبا، فقد انتهت مهام 3 حكام: الألماني دانيال سيبرت، والسولوفيني سلافكو فينشيتش، والروماني شتيفان كوفاكس.

وغادر المونديال أيضا من أمريكا الجنوبية البيروفي كيفن أورتيغا والأوروغوياني أندريس ماتونتي، بينما من أوقيانوسيا انتهى مونديال الحكم النيوزيلندي ماثيو كونغر بعد ثمن النهائي.

مستوى متميز

وأشاد محمد عمر، الحكم الدولي الأسبق، نائب رئيس لجنة الحكام في اتحاد الكرة، بأداء طاقم تحكيم الإمارات في المباريات التي قام بإدارتها، وهي إسبانيا وكوستاريكا، حيث ظهر بمستوى متميز، سواء من ناحية اللياقة البدنية أو التجانس والتفاهم سوياً طوال زمن المباراة، ونجاحهم بتفوق في العديد من الحالات الدقيقة والصعبة التي جرت خلال المباراة.

وهذا ليس بغريب على طاقم الإمارات الذي يعتبر طاقم «5 نجوم» بتميز أدائه. وأضاف قائلاً: الطاقم واصل تألقه خلال إدارته لمباراة الكاميرون وصربيا، ووفق في احتساب العديد من القرارات الصعبة، كما وفق في القرارات الإدارية، وكان محل إشادة خبراء التحكيم المسؤولين عن البطولة.

وقال محمد عمر: بعد هذا التألق الملفت للنظر وعدم وجود أية ملاحظات على أداء الطاقم عامة ومحمد عبد الله على وجه الخصوص، قررت لجنة الحكام في «فيفا» استمرار الطاقم في المونديال، مما سيمهد له الطريق للوصول إلى إدارة الأدوار النهائية للبطولة.

وأشاد نائب رئيس لجنة الحكام في اتحاد الكرة بمستوى حكام المونديال، حيث جاء الأداء جيداً، ومتواكباً مع أهمية وقوة المنافسات، وظهر أكثر من حكم بمستوى مميز، والحكام العرب مستواهم جاء مشرفاً.

حكام دور الثمانية

من جهة أخرى، أسند «فيفا» إدارة مباراة هولندا والأرجنتين في دور الثمانية، إلى الإسباني ماتيو لاهوز، ويبلغ من العمر 45 عامًا، ويعاونه باو سيبريان ديفيز (حكم مساعد أول)، وروبيروتو دياز بيريز ديل بالومار (حكم مساعد ثاني)، وفيكتور جوميز (حكم رابع)، وأليخاندرو هيرنانديز (حكم فار)، ودرو فيشير (مساعد فار).

فيما أسند «فيفا» إدارة مباراة كرواتيا والبرازيل للحكم الإنجليزي أوليفر ميشيل، ويعاونه مواطناه بيرت ستيورات مساعداً أول، وبيسويك غراي مساعداً ثانياً، والجزائري مصطفى غربال حكماً رابعاً، وبول فان بوكيل (حكم فار)، وماسيميليانو إيراتي (مساعد حكم فار).

طباعة Email