البرازيل ترقص «السامبا»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تعافى نيمار من الإصابة فرقص البرازيليون «السامبا» كثيراً حتى مع مدربهم تيتي، محتفلين برباعية رنانة في مرمى كوريا الجنوبية (4 - 1)، لتتأهل الدولة الباحثة عن لقب سادس قياسي وأول منذ 2002، إلى ربع نهائي مونديال قطر 2022 ضاربة موعداً مع كرواتيا وصيفة النسخة الماضية والعائدة إلى هوايتها في ركلات الترجيح بحرمانها اليابان من بلوغ أول دور ثمانية في تاريخها.

وانضمت البرازيل، الوحيدة المشاركة في 22 نسخة من المونديال، إلى أصحاب الأوزان الثقيلة في ربع النهائي، حيث تلتقي أيضاً الأرجنتين بطلة 1978 و1986 مع هولندا الوصيفة ثلاث مرات، وفرنسا حاملة اللقب مع إنجلترا بطلة 1966، فيما ودعت ألمانيا بطلة العالم أربع مرات وبلجيكا ثالثة 2018 باكراً من الدور الأول.

في الدقيقة 36 من المباراة الأخيرة على استاد 974 في الدوحة الذي سيعاد تفكيكه بالكامل، كانت البرازيل متقدمة 4 - 0 عبر فينيسيوس جونيور (7)، نيمار (13 من ركلة جزاء)، ريشارليسون (29) ولوكاس باكيتا (36)، لتكون ثاني مرة تسجل البرازيل 4 أهداف في الشوط الأول في كأس العالم منذ 1954 ضد المكسيك، فيما سجلت كوريا الجنوبية هدفاً شرفياً جميلاً في نهاية المباراة عبر سيونغ - هو بايك (76).

تنفست البرازيل الصعداء مع تعافي نجمها نيمار المصاب بالتواء في كاحله في المباراة الأولى ضد صربيا، أبعده عن مواجهتي سويسرا (1 - 0) والخسارة الأولى ضد منتخب أفريقي أمام الكاميرون (0 - 1). قلص الفارق إلى هدف مع بيليه صاحب الرقم القياسي في عدد الأهداف الدولية مع البرازيل (77) والوحيد المتوج بثلاثة ألقاب في المونديال.

تزامن ذلك مع وعد الأسطورة بيليه (82 عاماً) الذي يخضع للعلاج في المستشفى إثر التهاب رئوي، بدعم سيليساو «سأشاهد المباراة من المستشفى وسأشجع كل واحد منكم». كما أصبح نيمار ثالث برازيلي يسجل في ثلاث نسخ من كأس العالم بعد بيليه (1958 و1962 و1966 و1970) ورونالدو (1998 و2002 و2006).

وقال نيمار: «من الصعب الحديث عن بيليه في هذه اللحظة. نتمنى له الأفضل وأن يتعافى في أسرع وقت. آمل في أن يكون قد استمتع بهذا الفوز.. لم أكن أتوقع أبداً الوصول إلى هذه الأرقام». ورافق النحس نجم باريس سان جيرمان الفرنسي في البطولات الكبرى: إصابة بظهره في ربع نهائي مونديال 2014، أخرى بمشط قدمه أجبرته على خوض روسيا 2018 دون لياقة بدنية مكتملة، وغياب عن كوبا أمريكا 2019 عندما توجت بلاده باللقب.

أما زميله الشاب فينيسيوس جونيور، فتحدث عن المواجهة المقبلة في ربع النهائي: «كرواتيا فريق صعب بلغ نهائي النسخة الأخيرة. يملكون لاعبين جيدين ويجب أن نكون مستعدين لمواجهة الأفضل في كل دور».

تيتي: لم أستطع مقاومة الرقص

قال تيتي مدرب البرازيل إن رقصته الاحتفالية خلال فوز فريقه الكبير 4 - 1 على كوريا الجنوبية بدور الستة عشر لكأس العالم لكرة القدم، أول من أمس، تعبير عن السعادة بالأداء الهجومي القوي لفريقه، كما تساعده في التقارب مع اللاعبين الشبان. وهرع لاعبو البرازيل إلى مقاعد البدلاء بعدما سجل ريتشارليسون الهدف الثالث في غضون 30 دقيقة وانضم تيتي إلى رقصة فريقه الاحتفالية لفترة وجيزة.

وقال المدرب «61 عاماً» خلال مؤتمر صحفي في رده على سؤال بشأن حركاته: نحاول التأقلم مع شخصية اللاعبين، إنهم يافعون للغاية وأحاول التكيف قليلاً مع لغتهم والرقص جزء منها. وأضاف، اللاعبون أخبروني قبل المباراة إنهم سيجعلونني أشاركهم الرقص إذا سجلوا وقد كان.

ولم تنل المبادرة إعجاب الجميع. وقال روي كين القائد السابق لمانشستر يونايتد، متحدثاً لتلفزيون (آي.تي.في) البريطاني، «يقول الناس إنها ثقافتهم لكنني أعتقد أنه عدم احترام للمنافس في الحقيقة».

وحاول تيتي جاهداً التأكيد على أن هذا غير صحيح. وأوضح: لا يوجد تفسير آخر سوى الفرحة بالهدف والفرحة بالفريق وبالأداء، لم يكن هناك عدم احترام للمنافس أو لباولو بينتو مدرب كوريا الجنوبية الذي أكن له احتراماً كبيراً.

وتقدمت البرازيل 4 - صفر على كوريا الجنوبية قبل نهاية الشوط الأول بأهداف فينيسيوس جونيور وريتشارليسون ولوكاس باكيتا بالإضافة إلى ركلة جزاء سددها نيمار. وحمل هدف كوريا الجنوبية توقيع بايك سيونج هو. وستواجه البرازيل منتخب كرواتيا في دور الثمانية بعد غد بعدما تغلب المنتخب الأوروبي على اليابان بركلات الترجيح 3 - 1 عقب انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1. 

طباعة Email