جماهير تخطف الأنظار من النجوم

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

استغلت الجماهير التي تحضر مونديال قطر 2022، الفرصة من أجل سرقة النجومية من اللاعبين في مشهد يختزل تميز أول مونديال عربي، فلم يكتفِ الجمهور بصنع الفرجة على المدرجات أو في مناطق المشجعين مثلما كان يحدث دائماً أو بلوحات فنية متميزة، بل برزوا في لقطات ستخلد في تاريخ نهائيات كأس العالم.

بل إن بعض الأسماء أصبحت تصنع الحدث أكثر من اللاعبين ونجوم المنتخبات الذين يصنعون الفرجة في الميدان في كل مباراة، ففي وقت لم يعد فيه من الغريب على جماهير منتخب اليابان التألق عبر تنظيف المدرجات بعد نهاية المباراة، فإن هذه البطولة سجلت بروز جماهير بتصرفات لافتة، وسنحاول في هذا التقرير استعراض أبرز الأسماء التي أصبحت حديث الجميع.

حفيدة تيتي

وجه مدرب منتخب البرازيل تيتي تحية في مؤتمر صحافي إلى مشجع لا يعرفه ولكنه تصرف بنبل مع ابنته وحفيدته بعد أن ساعدها على حل تجاوز أزمة في إحدى المباريات من دون أن يعلم أنها ابنة مدرب البرازيل، وقام الفلسطيني حسام سفاريني بحمل الفتاة الصغيرة في المترو بعد أن نال منها الإرهاق.

وهذا التصرف دفع المدرب إلى شكره علنا في مؤتمر صحافي ليصبح حديث العالم وتم استقباله رسمياً من قبل وفد المنتخب البرازيل وحصل على قميص القائد تياغو سيلفا، كما أن كل الصحف والقنوات البرازيلية أجرت معه حواراً بعد أن جلب الاهتمام بتصرفه النبيل والإنساني الذي يعكس الشهامة العربية في هذه المواقف الصعبة.

تونسي والملعب

في المواجهة الأخيرة لمنتخب تونس في نهائيات كأس العالم، اقتحم مشجع تونسي الملعب وكان يحمل العلم الفلسطيني ويرتدي قميص المنتخب التونسي وقام بحركات استعراضية حولته إلى نجم، وخاصة أنه كان يحمل العلم الفلسطيني وقد تدخل الأمن لإبعاده. ومنذ انتشار الفيديو وهو يجد التحية من قبل الجماهير العربية ونزل ضيفاً على كل القنوات العربية تقريباً باحتساب خطورة الخطوة التي أقدم عليها.

شبيه نيمار

صنع شبيه نيمار الحدث في المونديال بعد أن نجح في خداع كل الأطراف وأصبح نجماً في المدرجات ويلتقط معه الجميع صوراً تذكارية تخلد مشاهدته مباشرة. وهذا المشجع أصبح يجد حرجاً في التجول في الدوحة حيث كان في كل مناسبة مجبراً على التقاط الصور مع المشجعين الذين يعتقدون في البداية أنه نيمار نظراً للتشابه الكبير بينهما قبل التفطن إلى الحقيقة، ورغم أن الجميع يعلم الفارق بين نيمار في نسخته الأصلية والمشجع الذي يشبهه، إلا أن ذلك لم يكن كافياً لتوقف الجماهير عن التقاط الصور معه.

نجومية كيني

تحول الكيني أبو بكر إلى أكبر نجوم المونديال الذي سعت كل الجماهير إلى التقاط الصور معه ويعد من أبطال هذه النسخة من النهائيات، وذلك حينما أبدع في توجيه الجماهير نحو المترو في الدوحة. وتجاوز أبو بكر الملل بأن ابتدع طريقة في توجيه الجماهير نحو محطات المترو بأغانٍ وتغيير صوته، وهو ما وجد تفاعلاً إيجابياً مع الجماهير التي انسجمت مع طريقته، وبات تبادله الطريقة نفسها تحفيزاً له، وقد أصبح كل العاملين في توجيه الجماهير يتصرفون مثله.

أغنية سعودية

بعد انتصار المنتخب السعودي على الأرجنتيني في الجولة الأولى من المونديال، انتشرت أغنية الجماهير السعودية عبر العالم والتي كانت تتحدث عن ميسي، حيث رددت الجماهير البرازيلية بشكل خاص هذه الأغنية وتم تداولها عبر كل البلدان في العالم واستفزت كثيراً «بولغا» الذي أصبح مصدراً للسخرية من قبل الجمهور السعودي في مشهد من النادر أن عاشه النجم الأرجنتيني.

طباعة Email