حرية التجول والتشجيع أبرز إيجابيات المونديال

فيران توريس وخطيبته في شوارع الدوحة | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

استغل فيران توريس لاعب المنتخب الإسباني، بعض الوقت لاصطحاب خطيبته سيرا، ابنة مدرب المنتخب الإسباني لويس إنريكي، إلى معرض جزيرة المها المقام في قطر بمناسبة كأس العالم 2022، وقامت سيرا «22 عاماً»، بوضع صور في حسابها على إنستغرام، وهما يتجولان في المعرض، وفي إحدى اللقطات، حمل توريس لعبة موز ذهبية فازا بها في أحد الألعاب. وجولة توريس وسيرا، واحدة من أكثر الأمور التنظيمية اللافتة في المونديال الحالي، وهي إمكانية قيام نجوم المنتخبات المشاركة، بجولات وعائلاتهم، وكذلك جماهير المنتخبات المتنافسة، بالتجول في شوارع قطر بأمان كامل، ودون خوف من إزعاج المعجبين، كما حدث في بطولات كأس عالم سابقة، ويمكن لأي مشجع أن يلتقي نجمه المفضل في أي مكان، مع صغر مساحة الدولة المضيفة.

وتناولت صحف وشبكات أخبار أجنبية هذا الأمر في تقارير خاصة، وتحدثت عن تواجد أعداد جماهيرية كبيرة من دول لم تتأهل منتخباتهم. وتؤكد التقارير أنه يمكن التجول في الشوارع في وسط الدوحة، ولا يسعك إلا الوقوع في حمى المونديال، ومن بين المشجعين مجموعة من الهند يدعمون منتخب إنجلترا، ويقول أحدهم: «نحن من ولاية كيرالا في جنوب الهند، ورغم أن منتخب بلادنا ليس في البطولة، ولكننا لطالما أحببنا إنجلترا، واعتدنا أن نشاهد ديفيد بيكهام يلعب، ونحن متحمسون لإنجلترا في المونديال»، كما نشر تصريح للأردني علي العبادي المقيم في دبي، والذي يقول: «أنا هنا لأنها فرصة جيدة، ولأن المونديال قريب جداً من بلدنا، نشعر الآن أن كأس العالم في وطننا».

شعبية

ونوهت التقارير إلى أن اللونين الأزرق والأبيض، الأكثر شعبية في الدوحة، وتقريباً جميع القمصان تحمل اسم ميسي على ظهرها، ويقول أحد المشجعين: «دعمت الأرجنتين لأكثر من 15 عاماً، وحتى قبل ميسي، ولكنه يقوم بعمل رائع». ومن الصين، سافر في بينغ إلى قطر لمشاهدة البطولة مع أصدقائه، وقال: «حصلت على تذاكر 35 مباراة، وهذه فرصة جيدة حقاً للحضور إلى دولة مضيافة مثل قطر».

طباعة Email