اللصوص يجبرون سترلينغ على الرحيل إلى إنجلترا

رحيم ستراينغ ترك المونديال من أجل عائلته | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

غادر رحيم سترلينغ نجم المنتخب الإنجليزي، كأس العالم في قطر، عائداً إلى إنجلترا ليكون إلى جانب عائلته، بعدما اقتحم لصوص مسلحون قصره في كوبهام، مساء السبت الماضي، مع وجود أطفاله في الداخل، فيما تقوم الشرطة بدوريات متواصلة للبحث عن اللصوص وتأمين القصر. وأكد جاريث ساوثجيت مدرب منتخب إنجلترا، أن سترلينج، ترك تشكيلة المنتخب في كأس العالم، ليعود إلى دياره لمتابعة مسألة عائلية. وقال في تصريحات تلفزيونية عقب الفوز على منتخب السنغال 3 - 0 في ثمن نهائي المونديال: «نريد دعم اللاعب، ولديه الكثير من الوقت الذي يحتاجه».

ورداً على سؤال عما إذا كان سترلينج سيعود إلى الالتحاق بالمنتخب، أوضح مدرب إنجلترا: «لا أعرف حقاً في الوقت الحالي، لأنه في موقف يحتاج إلى وقت للتعامل معه، وأحياناً لا تكون كرة القدم هي الشيء الأكثر أهمية، ويجب أن تأتي العائلة أولاً».

وفي أول ردة فعل من زملاء سترلينغ، بعد الواقعة الأحدث في سلسلة من عمليات السطو على منازل لاعبي كرة القدم، قام ثلاثة من لاعبي منتخب إنجلترا، بتعزيز الأمن في منازلهم أثناء مشاركتهم في المونديال، في الوقت الذي قامت فيه عائلات اللاعبين بالسفر ذهاباً وإياباً بين قطر وإنجلترا خلال المونديال لمساندة المنتخب.

ونشرت بايج ميليان، زوجة ستيرلينغ، صوراً لها على متن سفينة سياحية في الدوحة قبل مباراة إيران، لكنها عادت إلى المملكة المتحدة صباح يوم السبت، وقبل ساعات قليلة من اقتحام اللصوص للقصر.

وأشارت صحيفة «ديلي ميل»، إلى أن أسباب سفر سترلينغ، قبل مباراة السنغال، لم يعرفها اللاعبون إلا في الاجتماع الذي يسبق التحرك إلى ملعب المباراة، وكشفت أنه تمت سرقة عدد من الساعات تبلغ قيمتها 300 ألف جنيه إسترليني.

خوف

وأشارت صحيفة «ذا صن»، إلى أنه سبق واستهدف سترلينغ من قبل اللصوص عندما لعب لمانشستر سيتي وعاش في تشيشاير عام 2018، ووقتها شعر اللصوص بالخوف عندما تم تفعيل نظام الإنذار، وهربوا دون أن يسرقوا شيئاً.

وسترلينج، أب لثلاثة أطفال، وهم ابنته الكبرى ميلودي روز، بالإضافة إلى الولدين تياجو وتاي. وقال كابتن منتخب إنجلترا هاري كين: «قلوبنا مع سترلينغ وأسرته، إنها مسألة خاصة، ولكن ليس من السهل أبداً رؤية أحد زملائك في الفريق والأصدقاء يتعامل مع شيء من هذا القبيل، وسيتعين علينا أن نتواصل معه يوماً بعد يوم، وأنا متأكد من أن رحيم سيتحدث إلى المدرب ويتخذ القرار الأفضل له ولعائلته، وهذا هو أهم شيء، ونرسل له أطيب تمنياتنا، ونأمل أن نراه في أسرع وقت ممكن».

طباعة Email