«البدلاء» يقتربون من تحطيم الرقم القياسي لمونديال البرازيل

ت + ت - الحجم الطبيعي

يقترب الرقم القياسي لعدد أهداف اللاعبين البدلاء، المسجل في نهائيات كأس العالم في البرازيل 2014، وقدره 32 هدفاً، من السقوط في مونديال 2022، مع تسجيل «البدلاء» 23 هدفاً بنهاية مباريات دور المجموعات. وصمد الرقم القياسي 8 سنوات كاملة حتى الآن. وشهد دور المجموعات بالمونديال الحالي تسجيل 120 هدفاً في 48 مباراة، ويتبقى في المونديال 16 مباراة بواقع 8 مباريات في دور الـ 16، و4 في دور الثمانية، ومباراتان بالدور قبل النهائي، ومباراة المركز الثالث، والمباراة النهائية، ويتوقع زيادة عدد أهداف «البدلاء» في المباريات المتبقية من البطولة.

5 تبديلات

ومع تطبيق قاعدة التبديلات الخمسة للمرة الأولى، تم تسجيل 19 % من أهداف دور المجموعات عن طريق «البدلاء» أو ما يطلق عليهم لاعبو دكة الاحتياط، وذلك للمرة الأولى في النسخة الحالية، وهو أكثر بـ 7 أهداف مما سجله «البدلاء» في إجمالي مباريات مونديال روسيا 2018، وبات ثالث أعلى مجموع أهداف للبدلاء في تاريخ البطولة بعد 24 هدفاً سجلت في مونديال ألمانيا 2006، ولكنه يبقى بعيداً بفارق 9 أهداف عن إجمالي أهداف البدلاء الأفضل، والمسجل في مونديال البرازيل 2014، والذي بلغ حينها 19 % من إجمالي أهداف تلك النسخة التي شهدت 171 هدفاً. واستفادت أغلب المنتخبات المشاركة في النسخة الحالية، من التغييرات الخمسة المسموح بها في كل مباراة، فيما استفاد المنتخب الإيراني، من التغيير السادس حال إصابة لاعب بارتجاج في المخ، وذلك في أولى مباريات البطولة الحالية، وكانت أمام إنجلترا وخسرها المنتخب الآسيوي بنتيجة 2 - 6، وتم تغيير حارس مرماه علي رضا بيرانفاند، بعد اصطدامه بأحد زملائه في الدقيقة 20، وشارك بدلاً منه الحارس البديل سيد حسين حسيني، وساهم هذا العدد الكبير من التبديلات، في زيادة عدد اللاعبين المشاركين في تشكيلات المباريات، ليشهد مونديال قطر، أكبر عدد من لاعبي المباريات في تاريخ النهائيات.

قائمة

وتضم قائمة هدافي البدلاء في مونديال 2022، أهداف كل من الإنجليزيين ماركوس راشفورد وجاك جريليتش، الهولندي ديفي كلاسن، اليابانيين ريتسو دوان (هدفان)، وتاكوما أسانو، الإسبانيين كارلوس سولير وألفارو موراتا (هدفان)، البرتغالي رافايل لياو، الغاني عثمان بوكاري، القطري محمد مونتاري، السنغالي بامبا ديينج، الإيراني روزبه جشمي، الكاميروني فنسنت أبو بكر، الألمانيين نيكلاس فولكروج (هدفان)، وكاي هافريتز (هدفان)، المغربي زكرياء أبو خلال، الكرواتي لوفرو ماير، الأرجنتيني إنسو فرنانديس، وأخيراً الكوري الجنوبي هوانغ هي تشان.

طباعة Email