شمس العرب تشرق من المغرب

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اكتست الدوحة باللون الأحمر؛ لون قميص «أسود الأطلس»، وسهرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي لمباراة كندا التي حسمها المنتخب المغربي بهدفين مقابل هدف، ليتأهل إلى دور الـ 16 لمونديال 2022، ويحسم صدارة المجموعة، متفوقاً على كرواتيا وصيف بطل العالم، وبلجيكا ثالث العالم، ولتستحق المباراة وصف «شمس العرب تشرق من المغرب» في المونديال.

وبادل الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، الجماهير المغربية والعربية التي حضرت لقاء المغرب مع كندا التحية، وقام برفع العلم المغربي احتفالاً بالفوز الذي حققه الفريق وتأهله إلى الدور ثمن النهائي، وأشاد بالفريق المغربي وقدم التهنئة للاعبين والجماهير هذا الانتصار.

وعايشت «البيان» الاحتفالات المغربية والعربية التي انطلقت على أنغام الفنان الإماراتي حسين الجسمي، خصوصاً أغنية «بشرة خير» التي تفاعل معها الجميع في سوق واقف، وشاركوا أشقائهم الفرحة بالانتصار التاريخي والتأهل المستحق لثمن نهائي كأس العالم. واستمرت الاحتفالات في سوق واقف حتى الرابعة فجراً، ويعد السوق قبلة المشجعين من كل أنحاء العالم، والمكان الرئيسي للتجمعات بعد المباريات، ولم تقتصر الاحتفالات على سوق واقف فقط، بل امتدت إلى مشيرب في قلب الدوحة حتى بعد نهاية مباراة اليابان وإسبانيا، حيث وصل مشجعو الساموراي ليعيشوا أجواء احتفالية مميزة.

ومن مشيرب إلى بوليفارد لوسيل والكورنيش، ظلت الاحتفالات المغربية مستمرة من دون توقف، وسط آمال كبيرة باستكمال المغرب المشوار وعدم التوقف عند حد دور الـ16.

وحافظ المغرب على الحلم العربي، بالتواجد مع الكبار في دور الـ 16، بعد خروج السعودية وتونس وقطر من الدور الأول، وساند قرابة 43 ألف مشجع من مختلف الجنسيات العربية، «أسود الأطلس» في استاد الثمامة، حاملين العلم المغربي.

دعم

ورغم صعوبة المباراة وقوة الفريق الخصم، إلا أن البداية القوية والدعم الجماهيري الكبير حسم الأمور مبكراً وسجل المغرب هدفين، ليعلن نفسه متصدراً للمجموعة ويواجه المنتخب الإسباني، وكان الكثيرون يتوقعون أن تكون المواجهة مع ألمانيا، أو اليابان، قبل أن يغير «الكمبيوتر» قواعد اللعبة ويصعد لمواجهة كرواتيا، بفوزه المستحق على «الماتادور».

وعن أهمية المواجهة المقبلة للمنتخب المغربي أكدت إجابة عدد من المشجعين في سوق واقف، الثقة الكبيرة في «أسود الأطلس» وأن الطموحات بلا حدود، لأن اللاعبين لن يقصروا أو يدخروا أي جهد من أجل مواصلة المشوار واستكمال الحلم العربي. ووجه المشجعون المغاربة الشكر لكل الجماهير العربية على مساندتها الكبيرة ودعمها المتواصل للمنتخب، في مهمته المونديالية، مؤكدين أن هذا التجمع الرائع واللحمة بين الأشقاء من أهم المكاسب.

طباعة Email