نعجة تشغل وسائل التواصل بتشجيع السامبا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أيام المونديال في البرازيل ليست كغيرها، ينتظرونها كل أربع سنوات بلهفة واشتياق وتقليعات وألوان زاهية، كأس العالم هناك هي العشق، منذ الإطلالة الأولى في الأوروغواي 1930 «السامبا» وحدها لم تغب عن أي نسخة، البرازيل تمتلك كل الأرقام وتضع داخل خزائنها المزينة باللونين الأصفر والسماوي خمسة ألقاب للمونديال، طيلة أيام المونديال طوفان من الجماهير تحرص على متابعة معشوقها الأول المنتخب البرازيلي والمرشح دوماً لمنصة التتويج حتى لو كان دون مستواه.

في نسخة قطر 2022، ظهر ضيف جديد بين العشاق ومتابعي السامبا، النعجة «برونينها» والتي تعيش في حي بيتشين، بمدينة بيلو هوريزونتي البرازيلية والمرتدية منذ المباراة الأولى للبرازيل في البطولة «الباندانا» الوطنية وقبعة ذات اللونين الأخضر والأصفر.

«برونينها» تحرص على مؤازرة البرازيل وتذهب لمشاهدة المباريات مثل أي مشجع عاشق لكرة القدم، في لقاء البرازيل وسويسرا الأخير كانت حاضرة، لم تقف ساكنة أمام صاروخية «كاسيميرو» والتي حسمت المواجهة لصالح البرازيل، وتمايلت مع صاحبها فرحاً بالنقاط الثلاث.

أحدثت النعجة «برونينها» ضجة كبيرة على مواقع ووسائل التواصل الاجتماعي وبمجرد ما نشر صاحبها قصتها على صفحتها بـ «الانستغرام» أصبح لديها حالياً أكثر من 15000 متابع، الطريف أن صاحب «برونينها»، وضع أمامها قميصين في المباراة الأولى بين البرازيل وصربيا، أحدهما لمنتخب بلاده والآخر لمنتخب صربيا، وعلى الفور ذهبت «برونينها» والتقطت قميص «السامبا» وبالفعل فازت البرازيل بهدفين نظيفين، لتصبح النعجة «برونينها» فآل خير على مشجعي الحي.

طباعة Email