الدوسري رجل المناسبات التاريخية

ت + ت - الحجم الطبيعي

قيل عن لاعب الوسط السعودي سالم الدوسري، إنه رجل المناسبات الكبيرة، لكن بهدف الفوز الرائع على الأرجنتين في مونديال قطر 2022 أول من أمس، اكتسب لقب رجل المناسبات التاريخية، لمساهمته بالفوز على مرشح قوي لنيل اللقب يضم أفضل لاعب في العالم 7 مرات ليونيل ميسي، هكذا بدأ الاتحاد الآسيوي، تقريره الخاص عن النجم السعودي.

وأكمل التقرير موضحاً أن الدقيقة 53 من مواجهة الدور الأول على ملعب استاد لوسيل، استقبل اللاعب الملقب بـ «نيمار الخليج»، الكرة على باب منطقة الجزاء من زاوية ضيقة، وتلاعب بالدفاع بشكل رائع وأطلق تسديدة جميلة هزت شباك الحارس إيميليانو مارتينيس.

ووضع السعودية في المقدمة 2-1، فحققت «ريمونتادا» لم يحلم الكثير من السعوديين فيها، لتحقق فوزاً هو الأهم في تاريخها بعد 5 مشاركات سابقة في كأس العالم، وشهدت تأهلها مرة وحيدة إلى الدور الثاني عام 1994 من المشاركة الأولى. واستهل الدوسري «31 عاماً» النهائيات، وهو أحد اللاعبين السعوديين القلائل الذين سجلوا في كأس العالم 2018، وكأس آسيا 2019، والألعاب الأولمبية في طوكيو 2021.

كما زار الشباك أيضاً، في صفوف ناديه الهلال في كأس العالم للأندية ضد فلامنغو البرازيلي، في قبل نهائي نسخة عام 2019 عندما خسر فريقه 1-3، ثم في مباراة فريقه ضد الجزيرة 6-1، في نسخة عام 2022 من البطولة ذاتها، وساهم في قيادة الهلال إلى لقبين في دوري أبطال آسيا عامي 2019 و2021، علماً أنه سجل في النهائي الأول ضد أوراوا ريد دايموندز الياباني. ومنذ خوضه مباراته الدولية الأولى ضد أستراليا في فبراير 2012 خلال تصفيات مونديال 2014، عندما سجل هدفاً في المباراة التي خسرتها السعودية 2-4، وبات الدوسري الملقب بالـ«تورنيدو»، نظراً للجهود الجبارة التي يبذلها على المستطيل الأخضر عنصراً أساسياً في صفوف «الأخضر».

وتميز في مركز الجناح، لكنه يستطيع اللعب في أي مركز في خط الأمام، بفضل سرعته ورشاقة ساقيه التي تجعل منه مراوغاً من الطراز الأول، وبالفعل تواجد أمام الأرجنتين في المناطق الخطرة لإنهاء الهجمات مسجلاً هدف الفوز، فضلاً عن ممارسته الضغط على المنافس عندما لا تكون الكرة في حوزة فريقه.

وهذا الهدف الثاني للدوسري في كأس العالم، ليصل إلى 18 هدفاً في 72 مباراة دولية، بعد الأول في روسيا 2018، عندما سجل هدف الفوز 2-1 في مرمى مصر في الثواني الأخيرة، لكن من دون طائل لأن المنتخبين العربيين خرجا من الدور الأول، وقال آنذاك بعد منحه منتخب بلاده أول انتصار لها منذ مونديال 1994: هدفي رفع اسم الكرة السعودية في المحافل الدولية.

طباعة Email