عنصرية ضد «الديوك».. وشكوى جنائية

ت + ت - الحجم الطبيعي

ذكرت تقارير صحفية أمس أن اتحاد الكرة الفرنسي بصدد تقديم شكوى جنائية ضد أشخاص استهدفوا لاعبي المنتخب الأول عنصرياً عبر وسائل التواصل الاجتماعي عقب الخسارة أمام الأرجنتين بركلات الجزاء الترجيحية في نهائي مونديال قطر 2022.

وأشارت صحيفة «ليكيب» الفرنسية أمس إلى أن اتحاد الكرة الفرنسي سيتخذ إجراءات قضائية.

وتعرض لاعبو المنتخب الفرنسي ومن بينهم كينجسلي كومان واوريلين تشواميني، اللذان أهدرا ركلتي جزاء أمام الأرجنتين، لعبارات عنصرية بعد المباراة النهائية للمونديال، وكذلك الحال بالنسبة لراندال كولو مواني الذي أهدر فرصة ذهبية للتسجيل في الوقت الإضافي.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيه لاعبو المنتخب الفرنسي للاستهداف العنصري عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث جرى استهداف كيليان مبابي عقب إهدار ركلة جزاء أمام سويسرا في دور الستة عشر ليورو 2020 العام الماضي، ليساهم في خروج بلاده من البطولة القارية.

طباعة Email