دي لا فوينتي يقود ثورة التجديد في إسبانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

لم يهدر لويس دي لا فوينتي مدرب إسبانيا الجديد، أي وقت للإعلان عن نيته قيادة ثورة تغيير في طريقة وشكل المنتخب الإسباني في المرحلة المقبلة، فخلال حفل الإعلان الرسمي أول من أمس، قال إنه يريد «دمج مفاهيم جديدة» في «النموذج العام غير القابل للتفاوض» بعد النكسة التي أصابت منتخب «لا روخا» في مونديال قطر 2022.

وقال دي لا فوينتي من مقر الاتحاد الإسباني لكرة القدم: «كنت لاعب كرة قدم محترفًا لمدة 15 عامًا، ولعبت 13 عامًا في دوري الدرجة الأولى، وفزت بالكؤوس والبطولات، وكنت لاعبًا دوليًا في جميع الفئات باستثناء الفريق الأول، ومضى عشر سنوات على عملي في الاتحاد.. هذه هي خلفيتي التي أمثلها».

وتابع «إذا كان هناك من يعرف حاضر ومستقبل كرة القدم الإسبانية جيدًا، فهو الرجل الذي يقف أمامكم».

ولفت دي لا فوينتي إلى أنه «تبادلنا مع إنريكي بعض الرسائل في نهاية كأس العالم. لدينا علاقة جيدة للغاية».

وأضاف «لا أريد أن يكون هناك 48 مليون مدرب في إسبانيا. أريد أن يكون هناك 48 مليون لاعب وأن نشعر أننا فريق واحد. أريد إعادة اكتشاف روح 2010، لدى إسبانيا نموذج وطريقة لعب وفكرة غير قابلين للتفاوض في كرة القدم. لكننا سنكيفها، وندمج المفاهيم والتفاصيل الصغيرة للتماشي مع التغييرات التي تحصل في كرة القدم حاليًا».

طباعة Email