الطرابلسي: الكرة التونسية بحاجة إلى التغيير

ت + ت - الحجم الطبيعي

حظيت المشاركة العربية بنصيب كبير من الأضواء في النسخة الحالية من كأس العالم المقامة في قطر، خاصة بعد الإنجاز التاريخي للمنتخب التونسي، وكذلك الانتصار الثمين للسعودية على الأرجنتين، وفي ما يلي حديث النجم التونسي السابق حاتم الطرابلسي في شأن المشاركة العربية ورؤيته بشكل عام لهذه النسخة الاستثنائية من المونديال.

قال الطرابلسي في شأن خروج المنتخب التونسي من دور المجموعات: المنتخب التونسي حصد أربع نقاط في دور المجموعات، وهي تبدو نتيجة جديرة بالاحترام من ناحية عدد النقاط، ولكن الطموح كان أكثر من ذلك، وكنا ننتظر تأهل تونس للدور الثاني، وربما لم يوفق المدرب جلال القادري في بعض الخيارات في مباراة أستراليا وقد كانت هي المباراة الأهم بالنسبة لنا، حصد أربع نقاط أمراً جيداً ولكن من ناحية المشاعر، كان الخروج مخيباً لآمال المنتخب والجماهير التونسية، وأعتقد أن المنظومة الرياضية تحتاج إلى تغيير بشكل كلي في تونس.

وقال الطرابلسي في شأن المنتخب القطري: أعتقد أن المنتخب القطري تنافس في مجموعة صعبة للغاية، كما أنه ليس لديه إمكانات كافية لمواجهة المنتخبات الكبيرة، لأن هذا المنتخب الذي فاز بكأس آسيا، أعتقد أنه واجه بعدها ضغوطاً كبيرة كما أن لاعبيه يلعبون محلياً على مستوى الأندية، وحينما تنافس في مثل هذا المستوى، لا بد من أن يكون لديك لاعبون على مستوى عالٍ من القدرة على تحمل الضغوط، وقد يكون الفريق بحاجة أيضاً إلى ضخ دماء جديدة أو مدرب جديد.

وتحدث الطرابلسي عن المنتخب السعودي الذي استهل مشواره بالفوز على الأرجنتين قائلاً: الانتصار أمام الأرجنتين كان له ضرر أكثر مما كان له من نفع، لأن الفرحة كانت هستيرية ومبالغاً فيها، وأعتقد أن المدرب كان عليه ضبط بعض الأمور، لعبوا بشكل جيد في المباراتين التاليتين ولكن لم يحققوا النتيجة المطلوبة. وعما إذا كان قد توقع وصول المنتخب المغربي للدور قبل النهائي، قال الطرابلسي: لا لم أتوقع هذا، كنت أتوقع تأهله إلى دور الستة عشر وأقول لم لا يصل أيضاً إلى دور الثمانية، لأنه فريق لديه إمكانات فنية كبيرة، ويضم عناصر بارزة، كلهم يلعبون ويتدربون في مستويات عالية، وحينما يخوض لاعب كهذا منافسات كأس العالم يجد نفسه بالمستوى نفسه مع اختلاف الأسماء.

وأضاف: كذلك لديهم مدرب جيد وهو وليد الركراكي، وهو يطلب من الفريق الانضباط التكتيكي ويعد مدرباً كبيراً له كل احترام وقد شاهدنا عمله في أداء المغرب.

وتابع: لم أتفاجأ كثيراً بأداء منتخب المغرب، وأعتقد أنه قادر للذهاب إلى نقطة أبعد، الآن منتخب المغرب في الدور قبل النهائي، وهذا يعني أنه من الفرق المؤهلة للفوز بكأس العالم، كونك تصل لقبل النهائي، فهذا يعني أن لديك الإصرار والإمكانات الكبيرة.

ولدى سؤاله عن منتخبي الجزائر ومصر هل كانا سيقدمان مشواراً جيداً في هذا المونديال لو تأهلا، قال الطرابلسي: كل الاحترام للكرة الجزائرية والمصرية، ولكن لو كانا قادرين على ذلك لتأهلا، ولكنهما لم يتأهلا، المنتخب المصري كان قد تأهل لنهائي البطولة الأفريقية الأخيرة، ولكن الجزائري عليه أن يعيد الحسابات إذ يشهد تراجعاً، فقد توج بالبطولة الأفريقية في 2019 وصنف من أفضل المنتخبات الأفريقية حينذاك ثم خرج من الدور الأول في نسخة 2021، وهو ما يؤكد أن هناك تراجعاً.

طباعة Email