بونو يحقق رقماً قياسياً ويسطر تاريخاً جديداً في كأس العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

بات الحارس المغربي العملاق ياسين بونو أول حارس إفريقي يحافظ على نظافة شباكه في ثلاث مباريات في نسخة واحدة من نهائيات كأس العالم لكرة القدم،

ووصل بونو إلى هذا الإنجاز بعد العبور التاريخي لـ"أسود الاطلس" الى نصف نهائي مونديال قطر بالفوز المدوي 1-0 على البرتغال، السبت.

وبات المغرب أول بلد إفريقي وعربي يبلغ دور الأربعة في كأس العالم.وفجّرت المغرب إحدى أكبر المفاجآت بتصدرها المجموعة السادسة أمام كل من كرواتيا، وصيفة مونديال 2018، بلجيكا صاحبة المركز الثالث، وكندا.

وحقق بونو حارس إشبيلية الإسباني هذا الإنجاز في المباراة الافتتاحية أمام كرواتيا (0-0)، ثمن النهائي ضد إسبانيا (0-0 وفوز 3-0 بركلات الترجيح) عندما تعملق متصديا لركلتين ترجيحيتين، وفي ربع النهائي ضد البرتغال (1-0). ولم يشارك أفضل حارس في الدوري الإسباني الموسم الماضي في الفوز 2-0 على بلجيكا في المباراة الثانية من دور المجموعات، بعدما كان ضمن التشكيلة الأساسية وخاض فترة الإحماء ووقف مع زملائه خلال عزف النشيد الوطني لكنه شعر بالدوار عقبها، فقرر مدربه وليد الركراكي عدم المجازفة بمشاركته ودفع بحارس مرمى الوحدة السعودي منير القجوي المحمدي مكانه.

وانتهت مباراة كندا الختامية في دور المجموعات بفوز "أسود الاطلس" 2-1 عندما عاد بونو لحراسة المرمى، علمًا أن الهدف جاء عكسيًا من نايف أكرد وهو الهدف الوحيد الذي دخل شباك المغرب حتى الآن في قطر في خمس مباريات.

وضد البرتغال، تألق بونو ببراعة وأبعد تسديدة قوية بيد واحدة لجواو فيليكس إلى ركنية (82)، ثم تصدى لتسديدة قوية لكريستيانو رونالدو من خارج المنطقة (90+1) حارمًا السيليساو من معادلة النتيجة ليأمّن العبور التاريخي للمغرب.

طباعة Email