هولندا الحالمة تصطدم بالساحر ميسي

ت + ت - الحجم الطبيعي

بين منتخب يحلم بدخول نادي الأبطال الذي يستحق الولوج إليه نظراً لتاريخه، وآخر يمني النفس بمنح نجمه المطلق ليونيل ميسي لقباً يتوج به مكانته الأسطورية، تصطدم هولندا بالأرجنتين اليوم على ملعب لوسيل في ربع نهائي مونديال قطر.

بعد بداية متعثرة بسقوط صادم أمام السعودية 1 ـ 2، أظهرت أرجنتين ميسي أنها قادرة في النهائيات القطرية على الذهاب بعيداً والفوز باللقب الأول منذ 1986 والثالث في تاريخها.

لكن مواجهة منتخبات من عيار بولندا والمكسيك وأستراليا مختلف تماماً عن الاصطدام بمنتخب يملك تاريخاً كبيراً في كأس العالم حتى وإن كان من دون ألقاب.

وما يزيد من صعوبة مهمة الأرجنتينيين ونجمهم ميسي اللاهث خلف اللقب الكبير الوحيد الغائب عن خزائنه، أن المنتخب الهولندي يخوض النهائيات بإشراف المحنك لويس فان خال الذي لم يذق طعم الهزيمة في 11 مباراة خاضها كمدرب لمنتخب «الطواحين» في كأس العالم، فيما مني بهزيمة واحدة في آخر 47 مباراة وتعود إلى الخامس من مارس 2014 صفر ـ 2 ضد فرنسا.

وترتدي موقعة اليوم على ملعب لوسيل طابعاً ثأرياً لفان خال وهولندا، إذ انتهى مشوارهما في مونديال البرازيل 2014 عند نصف النهائي على يد أرجنتين ميسي بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي في الوقتين الأصلي والإضافي.

بعد خسارة نصف نهائي 2014 التي لا تدخل ضمن حسابات الخسارة والفوز بما أن المباراة حسمت بركلات الترجيح، ترك فان خال المنتخب الوطني للمرة الثانية، بعد أولى عام 2001 حين استقال عقب فشل التأهل لمونديال 2002، قبل أن يعود مجدداً في أغسطس 2021، متخلياً عن قرار الاعتزال.

وشاءت الصدف أن يصطدم فان خال مجدداً بالأرجنتين لكن هذه المرة جميع اللاعبين موحّدون حوله بهدف منح ثالث أكبر مدرب في تاريخ كأس العالم (71 عاماً) أفضل هدية وداع، وفق ما أفاد نجم الدفاع فيرجيل فان دايك «قلت له إننا سنكون هنا من أجل كمجموعة حين يكون بحاجة إلينا ونأمل أن نجعل منها كأس عالم لا تُنسى بالنسبة له».

ولم يكن لسان حال المدافع الآخر مختلفاً عن فان دايك، قائلاً «الفريق موحد حوله. نحن نقاتل ونريد أن نحقق نتيجة جيدة من أجل لويس. إنها بطولته الأخيرة وهو من الشخصيات المهمة بالنسبة لهولندا».

وستكون هذه هي المواجهة السادسة بين الأرجنتين وهولندا في كأس العالم، حيث دائماً ما تتسم لقاءاتهما بالإثارة والندية، وهو ما تكشفه لغة الأرقام.

وتبادل كل منتخب الفوز على الآخر مرتين، بينما فرض التعادل نفسه على مباراة وحيدة في لقاءاتهما الخمسة السابقة بالمونديال.

وبصفة عامة، التقى المنتخبان في 9 لقاءات على الصعيدين الرسمي والودي، حيث حقق المنتخب الهولندي 4 انتصارات، بينما فاز منتخب الأرجنتين في 3 مباريات، وخيم التعادل على مباراتين.

يذكر أن الفائز من تلك المباراة، سوف يلتقي يوم الثلاثاء القادم في الدور قبل النهائي على ملعب لوسيل، مع الفائز من مباراة البرازيل وكرواتيا.

طباعة Email