مشجعو كرة قدم: دبي وفرت تجربة استثنائية لمعايشة أجواء كأس العالم بكل براعة

ت + ت - الحجم الطبيعي

 اجتمعت آراء عدد من مشجعي كرة القدم من جنسيات عربية وأجنبية، من مقيمين في الإمارات وزوار لها، على أن مناطق الفعاليات المتعددة التي أقامتها دبي في مجموعة من أبرز الوجهات المخصصة لمتابعة مباريات كأس العالم في أجواء كروية متميزة، تعد شهادة تألق ونجاح معتاد، نقلتهم إلى قلب ملاعب المونديال المقام حاليا في قطر، بكل براعة.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قد اختار دبي لتكون واحدة من بين 6 مدن حول العالم تستضيف "مهرجان الفيفا للمشجعين" الرسمي وهو ما يعكس مدى التقدير الدولي لمكانة دبي الرائدة كمركز رياضي عالمي.

وبدورها لم تكتف دبي بواجهة مهرجان الفيفا للمشجعين، في "دبي هاربور" بالواجهة البحرية، والتي تستقبل ما يقرب من 10 آلاف مشجع يومياً وتوفر لهم شاشات عملاقة مزودة بتقنية الصوت رباعي الأبعاد، إنما أقامت العديد من الوجهات والمناطق المتعددة في مختلف أرجاء الإمارة التي تم تخصيصها لآلاف المشجعين عشاق اللعبة للاستمتاع من دبي بمشاهدة مباريات كأس العالم على الهواء مباشرة والاستمتاع بأجواء المونديال.

وفي واحدة من هذه الوجهات، في مدرج مدينة دبي للإعلام، تجمع الآلاف من المشجعين للاستمتاع بمشاهدة مباريات الجولة الثالثة الحاسمة في المونديال، والتي كانت من بينها منتخبات عربية مثل تونس والسعودية، حيث وفرت الوجهة بث المباريات مباشرة من خلال شاشة عملاقة في الهواء الطلق، بما يوفر للمشجعين تجربة فريدة تحاكي متابعة المباريات بصورةٍ مباشرة وحية داخل المدرّجات.

وما بين اختلاف انتماءات المشجعين لمنتخبات تونس والسعودية وفرنسا وأستراليا وغيرهم، اجتمعت أراءهم جميعا على أن ما تقدمه دولة الإمارات ودبي وما توفره من سائل الترفيه ونقل تجربة معايشة أجواء كأس العالم، فاقت الوصف، وتستحق عليها الشكر، خاصة بعدما منحتهم نفس مشاعر وجودهم في ملاعب المونديال ودعم ومؤازرة منتخباتهم، مع جماهير المنتخبات المنافسة، في نفس المكان بروح رياضية وود وتسامح.

وأبدى مشجعون عرب من تونس والمغرب والأردن والسعودية واليمن والسودان، منهم مقيمون وزائرون، سعادتهم بخوض مثل هذه التجربة ومعايشة أجواء كأس العالم في دبي، التي وفرت لهم فرصة استثنائية لمتابعة مشاهدة المباريات في أجواء رياضة كروية على أفضل ما يكون، فضلا عن حصولهم على فرصة دعم وتشجيع المنتخبات العربية المشاركة في المونديال.

وفي نفس الوقت عبر مشجعون آخرون من استراليا وفرنسا، عن انبهارهم بما يروه ويعايشوه كل يوم خلال فترة كأس العالم، ومنهم من حرص على متابعة المباريات في أكثر من جهة مختلفة كل يوم، في ظل تنوع الوجهات التي وفرتها دبي، وجميعهم تتوافر فيهم تجهيزات وتقنيات متطورة تنقل المشجعين إلى أجواء ملاعب كأس العالم.

وقالت المشجعة الأسترالية كارينا إنها دعت صديقتها زوي للقدوم والاستمتاع معها بأجواء متابعة كأس العالم في دبي، خاصة أن الأجواء وتنظيم فعاليات الجماهير في غاية الروعة التي جعلتها تجربة مميزة.

من جهته أكد عبد الله من اليمن أن مناطق الجماهير المتعددة في دبي فرصة رائعة لتجمع الجماهير من جنسيات مختلفة في مكان واحد لدعم وتشجيع منتخباتهم والاستمتاع بمشاهد أقرب للواقع .

بدوره عبر أحمد من تونس عن شعوره بالسعادة لتواجده في هذه الأجواء الرائعة، وهذه الفعاليات في مناطق الجماهير التي تجعلهم وكأنهم داخل ملاعب كأس العالم.

وأوضح أحمد من الأردن، والذي يعمل في مجال السياحة، أن أعدادا كبيرة من السائحين توافدوا على الإمارات خلال فترة إقامة كأس العالم في أبوظبي ودبي ورأس الخيمة وغيرها، للاستمتاع بالعروض المختلفة وبأجواء متابعة مباريات كأس العالم من الإمارات.

وأشار إلى الجهود الكبيرة التي بذلت كي تظهر مثل هذه الفعاليات بالصورة المميزة التي يراها الجميع، من قبل شركات السياحة وشركات الطيران والمطارات والجهات الحكومية والفنادق.

طباعة Email