هدف متأخر يُدخل طارمي تاريخ المونديال

ت + ت - الحجم الطبيعي

على الرغم من الخسارة الثقيلة للمنتخب الإيراني من المنتخب الإنجليزي 2-6 أول من أمس، ضمن المجموعة الثانية لكأس العالم 2022، إلا أن اللاعب الإيراني مهدي طارمي، دخل تاريخ المونديال، بعدما أصبح صاحب أكثر هدف متأخر زمنياً يسجل في تاريخ بطولات كأس العالم حتى الآن.

وأحرز طارمي، هدفه من ركلة جزاء في الدقيقة 103، تحديداً في الدقيقة 102 و30 ثانية، ويأتي في المركز الثاني من ناحية الأكثر تأخيراً هدف ديفي كلاسن لهولندا ضد السنغال في الدقيقة 99، تحديداً في الدقيقة 98 و17 ثانية في مباراة المونديال نفسه، ليكون ثاني آخر أهداف المونديال، وذلك بعيداً عن أهداف الشوطين الإضافيين أي في شوطي المباراة العاديين.

الجدير بالذكر، أن الوقت الإضافي بدلاً عن الضائع في أول 4 مباريات في كأس العالم الحالية في قطر شهد زيادة كبيرة، بسبب إرشادات الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» الجديدة، حيث قدر بمتوسط 8 دقائق لكل شوط، ويهدف الاتحاد الدولي من إرشاداته الجديدة، إلى زيادة الوقت الفعلي للعب، وتجنب إضاعة الوقت.

طباعة Email