نجوم جيــــل 90 : بطولة رفيعة المستوى

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

عبر نجوم الكرة الإماراتية الذين شاركوا في مونديال 1990 في إيطاليا عن رغبتهم في مشاهدة مونديال ممتع رفيع المستوى، خصوصاً وأنه يسجل سابقة هي الأولى من نوعها، حيث يقام مونديال 2022 في فترة شتوية عكس الفترة الصيفية المعتادة عن هذه البطولة العالمية، كما أنها المرة الأولى التي تقام فيها البطولة في دولة عربية، ما يؤهلها لأن تكون نسخة حافلة بالمفاجآت وخارج لعبة التوقعات لاعتبارات عدة.

انطلاقة

وأعرب خالد إسماعيل نجم المنتخب الوطني والنصر الأسبق، عن تطلعه لانطلاقة قوية للمونديال الذي يمثل فرصة لتعريف العالم على منطقتنا عن قرب، وتبديد التصورات الخاطئة عن العالم العربي، ومشاهدة بطولة مميزة بكل المقاييس، في تجربة فريدة يقدمها العالم العربي بكوادره، وأتاحت الفرصة لشبابنا لإظهار إمكاناتهم وما يمكنهم تحقيقه على أرض الواقع، من خلال تنظيم أضخم حدث رياضي في العالم، والجميع في المنطقة متشوقون لاستقبال ملايين المشجعين من جميع أنحاء العالم، ليتعرفوا على ثقافتنا وتقاليدنا وتاريخنا العريق، دون أي تصورات أو أحكام مسبقة. وتمنى التوفيق للمنتخبات العربية المشاركة، وهي السعودية والمغرب وتونس، وقطر، وعن البطل قال: تبدو استعدادات البرازيل والأرجنتين وألمانيا الأوفر حظاً للفوز باللقب.

نسخة قوية

وقال عبد الرحمن الحداد لاعب المنتخب الوطني والشارقة الأسبق: لا شك أنها بطولة ستكون مميزة بكل المقاييس، لكثرة المنتخبات المشاركة، والتي تضم العديد من النجوم الموهوبة في دنيا الكرة، كما نفتخر بهذه البطولة التي تقام للمرة الأولى في دولة عربية، ونفتخر بالفرق العربية المشاركة، وأتوقع أن تكون نسخة قوية بوجود نجوم كبار مثل ميسي ونيمار ومبابي وغيرهم من نجوم الكرة في أوروبا، وسنستمتع بأداء قوي.ورشح الحداد البرازيل لوجود نيمار، إضافة إلى منتخب فرنسا حيث يضم نجوماً كباراً مثل بنزيمة وكومان وديمبيلي ومبابي. وتمنى عبد القادر حسن حارس مرمى المنتخب الوطني وشباب الأهلي الأسبق، أن يرى مستوى متميزاً من المنتخبات المشاركة في البطولة، على الرغم من قلة فترات الإعداد التي انحصرت في أقل من أسبوع بسبب استمرار الدوريات الأوروبية في نشاطها حتى قبل المونديال بأيام.

وقال: أتمنى التوفيق للمنتخبات العربية، السعودية وقطر، والمغرب وتونس اللذين يعدان من بين أكثر المنتخبات الأفريقية مشاركة في كأس العالم 5 مشاركات قبل خوض مونديال 2022، حيث نجح المغرب في المرور إلى الدور الثاني مرة واحدة في تاريخه، فيما ما زالت عقدة الدور الأول تلازم المنتخب التونسي.

حظوظ

وأشار عبد الرحمن محمد لاعب المنتخب والنصر الأسبق، إلى أن منتخب الأرجنتين يعد الأوفر حظاً في التتويج بلقب المونديال، للمرة الثالثة في تاريخ التانغو، بعد فوزه بنسخة 1978 التي استضافتها الأرجنتين، عندما لعب الفريق على أرضه ووسط جمهوره، وكأس العالم في المكسيك 1986، بقيادة الأسطورة مارادونا.وتوقع عبد الرحمن محمد، أن يكون هناك أداء قوي من الفرق المتنافسة في المونديال مع فرصة سانحة لوصول ثلاثة منتخبات أفريقية إلى الأدوار الإقصائية، بما فيها منتخب السنغال، متوقعاً أن يذهب بعيداً في المونديال، كما أشاد بمنتخبي غانا والمغرب، كما توقع أن يشهد ربع نهائي ونصف النهائي مواجهات حاسمة، حيث سيجمع عمالقة أمريكا الجنوبية الأرجنتين والبرازيل، ولقاء آخر بين فرنسا حاملة لقب البطولة وألمانيا، لتتأهل الماكينات الألمانية للنهائي، في مواجهة عالمية أمام الأرجنتين، ويشهد تتويج التانغو بكأس البطولة.

مفاجآت

وقال فهد عبد الرحمن لاعب المنتخب الوطني والوصل الأسبق، على الرغم من الصعوبات العديدة التي تشهدها النسخة الحالية من مونديال 2022، إلا أننا على موعد مع منافسات قوية وساخنة بين المنتخبات المشاركة، خصوصاً وأن هناك كثيراً من النجوم قد لا تتاح لهم فرصة اللعب مرة أخرى في مثل هذه البطولة العالمية، وكل واحد منهم يسعى لتقديم أفضل ما لديه كي يحقق طموحاته الشخصية لنفسه ولوطنه، مما يؤدي إلى مشاهدة مباريات قوية ومميزة.وأضاف: أتوقع أن تشهد النسخة الحالية من المونديال عدداً من المفاجآت على غرار ما حدث في مونديال كوريا واليابان 2002، وربما سنرى المنتخبات العربية والأفريقية المشاركة بثوب آخر، والتقدم خطوات مهمة في مشوار البطولة.

ورشح عبدالله موسى حارس مرمى منتخبنا الوطني في مونديال إيطاليا 1990، البرازيل وفرنسا للوصول إلى المباراة النهائية لكأس العالم في قطر 2022. وأضاف: لا يمكن أيضاً استبعاد المنتخب الأرجنتيني، والذي يزال بقائده ميسي، واحداً من المرشحين الأقوياء للمنافسة على كأس العالم. كما توقع عبدالله موسى، تقديم المنتخبات العربية الأربعة المشاركة، أداءً ونتائج مغايرة عما سبق وتقدم في نسخ أخرى للمونديال، ورشح منتخبي السعودية وقطر، إلى تخطي الدور الأول، وأعرب عن توقعاته بتحقيق النسخة المقبلة، نجاحاً تنظيمياً وفنياً وجماهيرياً كبيراً عن الكثير من نسخ سابقة للمونديال.

طباعة Email